الوطن

أحزاب طرابلس نوّهت بحديث الأسد: للإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية

 

توقف لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في طرابلس، خلال اجتماعه الأسبوعي في مكتب منفذية الحزب السوري القومي الإجتماعي، أمام «المستجدات التي أفرزتها انتخابات الرئاسة الأميركية التي أحدثت شرخاً حقيقياً في المجتمع الأميركي في ضوء تصاعد التناقض العنصري، من دون أن يعني هذا تغيير الخطوط العريضة لسياستها الداعمة للكيان الصهيوني، الأمر الذي يتطلب تضامناً وطنياً يقدم مصلحة الوطن تتطلب نسج علاقات طبيعية مع محيطه».

ونوّه الحضور في بيان تلاه منسق اللقاء عبدالله خالد «بحديث الرئيس بشّار الأسد الأخير الذي أشار إلى مدى الترابط بين لبنان وسورية وانعكاساته السلبية والإيجابية على أوضاع البلدين»، مشدّدين على «أهمية وضرورة تسريع عملية تشكيل الحكومة وفق أسس تقدّم مصلحة لبنان وصولاً إلى إنقاذه في إطار خطة تبتعد عن الخطط السابقة التي أوصلت البلاد إلى الإنهيار وتجهض مشاريع الرؤوس الحامية التي تتوهّم أنها قادرة على إحداث انقلاب في موازين القوى يلغي نتائج انتخابات 2018».

ولفتوا إلى «أهمية وضرورة الاهتمام بتحسين الأوضاع في طرابلس ودعوا المسؤولين وفي مقدمهم المحافظ ورئيس البلدية إلى الاهتمام بالمناطق الفقيرة وتحديداً تلك التي تحوي أبنية قابلة للهدم في الميناء والتبانة ومناطق أخرى».

وحيّوا «الإنجاز الذي حققه الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس الذي أجبر العدو الصهيوني بعد صيام لمدة 103 أيام، على الرضوخ لمطالبه بعد تصاعد حملة الدعم العربية والدولية لنضاله في تأكيد عملي على أن الكفاح المسلّح هو الخيار الوحيد القادر على إجهاض المشروع الأميركي – الصهيوني وإفشال مخططاته».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق