الوطن

الكاظمي: العراق يسعى لتكامل اقتصاديّ في المنطقة بالتعاون مع السعوديّة

شدّد في اجتماع للمجلس الوزاريّ للأمن الوطنيّ على ضرورة إبعاد الملف الأمنيّ عن التأثيرات السياسيّة

 

قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إن بلاده تسعى بالتعاون مع السعودية لتحقيق تكامل اقتصادي يشمل المنطقة بشكل عام، وذلك عقب اجتماع موسع جمعه بولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف الكاظمي في كلمته: «تجمعنا علاقات تاريخية مع المملكة العربية السعودية، وبين شعبينا أواصر وطيدة، ولذلك نسعى لتوطيد العلاقات وبناء تكامل اقتصادي مع السعودية، ويشمل المنطقة»، حسبما نقل موقع «بغداد اليوم».

وتابع: نحن في مرحلة البناء لصالح شعوبنا وعلينا أن نؤسس لثقافة الأمل والعمل. والعراق يمد يده لكل جيرانه ومن يتمنى له الخير، وشعب العراق يستحق الأفضل.

وأكد أن اجتماعه مع ولي العهد السعودي هو «امتداد لعمل دؤوب من أجل التعاون بين البلدين وخلق الفرص».

واستعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس مجلس الوزراء العراقي، الثلاثاء، خلال اجتماع مرئي عن بعد، أعمال الدورة الرابعة لمجلس التنسيق السعودي العراقي.

ونظر المسؤولان في ما تمخضت عنه الدورات الثلاث السابقة من اتفاقيات ومذكرات تفاهم تصب في تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، واعتماد نتائج أعمال المجلس في دورته الرابعة وما توصلت إليه اللجان المنبثقة منه.

إلى ذلك، شدّد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس، على ضرورة إبعاد الملف الأمنيّ عن التأثيرات السياسيّة، فيما وجه القوات الأمنية كافة بمواصلة العمليات الاستباقية من أجل تفويت الفرصة على الجماعات الإرهابية.

وقال مكتب الكاظمي في بيان، إن «رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي ترأس، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني، جرت خلاله مناقشة المستجدات الأمنية في البلاد، الى جانب بحث الموضوعات المدرجة ضمن جدول أعماله».

 وأشار الكاظمي، في مستهلّ الاجتماع، الى «التحديات التي تواجه البلاد، ومنها التحدي الأمني»، ووجّه القوات الأمنية كافة بمواصلة العمليات الاستباقية من أجل تفويت الفرصة على الجماعات الإرهابية.

وأكد أن «حماية المواطن وتوفير الأمن والاستقرار له، تعد من أولويات عمل الأجهزة الأمنية»، مشدداً في الوقت نفسه «على ضرورة إبعاد الملف الأمنيّ عن التأثيرات السياسية، لضمان الاستقرار الشامل في البلاد».

وقدّم نائب قائد العمليات المشتركة تقريراً مفصلاً عن العمليات الأمنية، التي انطلقت في جبال مكحول وخانوكة، لملاحقة تنظيم داعش وخلاياه ، فضلاً عن العمليات التي انطلقت الثلاثاء في صحراء الأنبار والنتائج الأمنيّة المتحققة.

وناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني خلال اجتماعه الأوضاع الأمنيّة في محافظة ديالى، والتشديد على ضبط الأمن فيها، ووجّه المجلس مستشار الأمن الوطني، قاسم الأعرجي، بمتابعة تطورات الوضع الأمني في ديالى، على أن يُحدّد خلال الأيام المقبلة، اجتماع خاص لمناقشة الأوضاع فيها.

وناقش المجلس أيضاً، مشروع إصدار سمات الدخول والإقامة الإلكترونية، حيث قدّم فريق مختص عرضاً عن آلية إصدار السمة الالكترونية، وأكد المجلس أهمية تقديم الدعم الفني للمشروع، من أجل تسهيل إصدار سمات الدخول، وتذليل العقبات، بحسب ما وجّه به رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي في وقت سابق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق