الوطن

ترسيم الحدود البحرية: الجولة الخامسة في 2 كانون 1

انعقدت أمس في مركز تابع لـ»يونيفيل» في رأس الناقورة، الجولة الرابعة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية غير المباشرة بين لبنان والعدو «الإسرائيلي»، برعاية الأمم المتحدة وبواسطة أميركية، على أن تُعقد الجولة الخامسة في 2 كانون الأول المقبل.

وضمّ الوفد اللبناني المفاوض نائب رئيس الأركان للعمليات العميد الركن بسام ياسين رئيساً، العقيد البحري مازن بصبوص، الخبير في نزاعات الحدود بين الدول نجيب مسيحي، عضو هيئة إدارة قطاع البترول وسام شباط، وحضر ممثل عن الأمم المتحدة في لبنان والوسيط الاميركي.

وواكبت المفاوضات تدابير أمنية مشددة للجيش و»يونيفيل»، حيث سيّرت دوريات كثيفة في منطقة الناقورة، وشوهدت دوريات بحرية لسفينة عسكرية لـ «يونيفيل» مقابل الناقورة.

ونفّذ الحزب الشيوعي اللبناني ومناصرون على طريق الناقورة البحرية اعتصاماً، رفضاً لمفاوضات الترسيم. وأحرق المعتصمون العلمين «الإسرائيلي» والأميركي وسط تدابير أمنية مشدّدة.

وفي أعقاب الجلسة، أعلن كل من حكومة الولايات المتحدة ومكتب منسّق الأمم المتحدة الخاص للبنان، في بيان مشترك باللغتين العربية والإنكيزية، أن ممثلي حكومتي لبنان و»إسرائيل» أجروا «محادثات مثمرة بوساطة الولايات المتحدة واستضافها مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لشؤون لبنان (UNSCOL)».

أضافا «لا تزال الولايات المتحدة والمجلس الأعلى للأمم المتحدة في لبنان يأملان في أن تؤدي هذه المفاوضات إلى حلّ طال انتظاره. والتزم الطرفان مواصلة المفاوضات في أوائل كانون الأول».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق