أولى

محكمة تركية تقضي بسجن 
فتاة «مشلولة» بتهمة الإرهاب!

قضت محكمة تركية على شابة بالسجن 6 أعوام و3 أشهر، بتهمة الانتماء إلى «منظمة إرهابية»، رغم معاناتها من شلل في يديها وقدميها منذ ولادتها، حسبما ذكر موقع مركز «ستوكهولهم» للحريات، الخميس.

وتم تشخيص حالة فاطمة كومرت بأنها معاقة تماما تقريبا، وعاشت حياتها كلها على كرسي متحرك، كما أنها لا تستطيع مغادرة منزلها من دون مساعدة.

وتواجه فاطمة قضايا منذ 18 شهراً، وإذا أيدت محكمة الاستئناف العليا الحكم الصادر ضدها فسيتم اعتقالها رسمياً، رغم أن قانون العقوبات التركي يقضي بتعليق أحكام السجن إذا كان الشخص المحكوم عليه يعاني مرضاً خطيراً.

واعتبرت المحكمة وجود تطبيق «باي لوك»، الذي يستخدمه أنصار رجل الدين المعارض فتح الله غولن، في هاتفها دليل إدانة لها على انتمائها إلى جماعة غولن المحظورة في تركيا، والمتهمة بتدبر الانقلاب الفاشل عام 2016.

وتم إغلاق التطبيق نهائياً في مارس 2016، قبل أن تعلن الحكومة التركية أن جماعة غولن «منظمة إرهابية».

وقالت فاطمة «إن الحكم صدمها»، وأضافت: «حتى القاضي انزعج عندما رأى حالتي. قال إنني لست بحاجة لحضور المحاكمات».

وأكدت أنها غير قادرة جسدياً على فعل الأشياء التي اتُهمت بها، وتابعت: «كيف يمكنني تنزيل التطبيقات واستخدام الهاتف؟ أنا طالبة في جامعة مفتوحة، ويستغرق الأمر أكثر من ساعتين حتى أجيب على 40 سؤالا في اختبار الاختيار من متعدد».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق