رياضة

الروسية زاخاروفا: أميركا نصّبت نفسها حكماً في قضايا مكافحة المنشّطات

 

علّقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على قانون «غريغوري رودتشنكوف» قائلة إن واشنطن نصّبت نفسها مجدداً على أنّها الحكم الرئيسي، وهذه المرة على جميع الرياضات العالمية.

وذكرت زاخاروفا في تصريحات أدلت بها أمس الخميس: «من جديد تفرض واشنطن نفسها مرة أخرى حكماً رئيساً، وهذه المرة على الرياضة العالمية بأكملها، إذ تحدد آلية مكافحة المنشطات خارج حدودها الإقليمية تتخطى به وكالة مكافحة المنشطات الدولية”.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: «نحن نتحدث عن ظهور أداة جديدة خاضعة لسيطرة واشنطن حصرياً هدفها التمييز ضد المشاركين الأجانب في المسابقات الدولية».

وأضافت زاخاروفا: «علينا أن نشكك في أنه عند اتخاذ القرارات المتعلقة بتطبيقها، فسيسترشد الأميركيون بالدوافع السياسية بشكل أساسي، كلنا نعرف ذلك بالفعل وشاهدناه مرات عدة».

وأفادت وكالة مكافحة المنشطات الأميركية في وقت سابق بأن مجلس الشيوخ مرّر مشروع قانون يسمح للمحاكم الأميركية إصدار أحكام جنائية بتهمة تعاطي المنشطات في الأحداث التي يشارك فيها الرياضيون الأميركيون.

وتمّت تسمية مشروع القانون على اسم المدير السابق لمختبر موسكو لمكافحة المنشطات، «غريغوري رودتشنكوفالذي غادر إلى الولايات المتحدة الأميركية بعد أن اتهم الرياضيين الروس بتعاطي المنشطات بشكل ممنهج

وسبق أن أقرّ مجلس النواب الأميركي مشروع القانون بالإجماع، وهو الآن بانتظار توقيع الرئيس دونالد ترامب للتصديق عليه.

ويعتبر مشروع القانون سارياً خارج الحدود الإقليمية، لأنّه يطال كل شخص مرتبط بأي شكل من الأشكال بالمنشّطات، بغض النظر عما إذا كان ضمن مجال الولايات الأميركية.

فيما أعربت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) عن قلقها من أن مشروع القانون قد يعيق الجهود العالمية لمكافحة المنشّطات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق