أولى

قلق أمميّ من وضع العراق الاقتصاديّ

وصفت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، الوضع الاقتصادي في العراق بـ«المقلق»، وفيما أكدت ضرورة معالجة ملف «المحاصصة والمحسوبية»، رحبت بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية.

وقالت بلاسخارت في إحاطتها لمجلس الأمن الدولي، إن «الوضع الاقتصادي في العراق مقلق وننتظر تطبيق الورقة الإصلاحية عن طريق الاتفاق بين الحكومة والبرلمان والأطراف السياسية».

وأشارت إلى أن «المحاصصة والمحسوبية تعيق التقدم في العراق»، مؤكدة على ضرورة «معالجة هذا الملف بشكل عاجل لتحقيق آمال وتطلعات شعب العراق».

وأضافت، أن «السيد السيستاني اكد أهمية التصويت في الانتخابات بحريّة ومن دون أية ضغوط، وشدّد على ضرورة النزاهة والشفافية والمراقبة»، مشددة على وجوب «بقاء الاستعدادات الانتخابية خالية من التدخل السياسي في جميع المراحل».

وأبدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، «ترحيبها بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية».

وفي سياق آخر، أكدت دراسة أعدّها معهد الاقتصاد والسلام ومقرّه في سيدني، على تراجع ملحوظ لعدد ضحايا الارهاب مع 13826 قتيلاً في 2019 أي بتراجع نسبته 15 % على سنة و59% منذ العام 2014. ووفقا للمؤشر فقد احتلت افغانستان المرتبة الاولى بمؤشر الإرهاب العالمي من اصل 135 دولة مدرجة في الجدول يليها العراق بالمرتبة الثانية وتأتي نيجيريا في المرتبة الثالثة ومن ثم تأتي سورية والصومال واليمن بالمراتب الرابعة والخامسة والسادسة على التوالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق