رياضة

بعد إصابة خيمينيز بكسر في الجمجمة الفيفا يسعى لاعتماد إجراءات جديدة

 

أكد نادي وولفرهامبتون أن لاعبه راؤول خيمينيز تعرّض لكسر في الجمجمة وخضع لعملية جراحية بعد إصابته في المباراة التي فاز بها فريقه على أرسنال 2-1. واصطدم خيمينيز بشدة مع قلب دفاع أرسنال، البرازيلي ديفيد لويز عندما دافع عن ركلة ركنية في الدقيقة الخامسة في استاد الإمارات وغادر الملعب على نقالة بعد تلقيه الأوكسجين والرعاية الطبية الطويلة. وتلقى خيمينيز العلاج على أرض الملعب حيث بدا نزيف الدم واضحًا واحتاج للأوكسجين قبل أن يخرج في الدقيقة 15 وينقل الى المستشفى. وجاء في بيان ناديه: «أن خيمينيز عانى من كسر في الجمجمة، وهو اليوم مرتاح بعد العملية التي خضع لها في المستشفى، وسيبقى تحت المراقبة لبضعة أيام قبل تعافيه».

هذا، وعلت في الآونة الأخيرة الأصوات المطالبة بالسماح بالتبديلات عند حدوث ارتجاج دماغي بعد ارتفاع المخاوف من إصابات الدماغ الناجمة عن ضرب الكرة بالرأس والتي عانى منها العديد من اللاعبين المعتزلين اضافة الى معاناتهم من الخرف، كان آخرهم أسطورة مانشستر يونايتد بوبي تشارلتون. وقال لوك غريغز، المدير التنفيذي لـ «هادواي» المؤسسة الخيرية التي تعنى بإصابات الدماغ: «في كثير من الأحيان، نرى لاعبين يعودون إلى أرض الملعب بعد خضوعهم لتقييم عن إمكانية حدوث ارتجاج، قبل أن يخرجوا بعد بضع دقائق عندما يتضح بأنهم غير قادرين على الاستمرار». وتابع «لهذا السبب نطالب بالتبديلات المؤقتة في كرة القدم. لا يمكنك أن تخاطر بإصابات الرأس».

بناء على المعطيات والتمنيّات، فتح مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الباب أمام إجراء التبديلات في حال حدوث ارتجاج بالشراكة مع الاتحاد الإنكليزي الذي قد يبدأ في اختبارها في منافسات الكأس هذا الموسم. وأشارت نتائج دراسة أشرف عليها البروفسور ويلي ستيوارت نشرت العام الماضي إلى أن لاعبي كرة القدم عرضة أكثر للإصابة بمجموعة من الأمراض العصبية بالمقارنة مع عامة الناس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق