اقتصاد

اجتماع في مقر «العمّالي» عرض أوضاع الأفران: رفض رفع الدعم كلياً عن المواد الأساسية

 

عُقد اجتماع موسّع في مقر الاتحاد العمّالي العام، حضره رئيس الاتحاد بشارة الأسمر وأعضاء هيئة المكتب، المدير العام للحبوب والشمندر السكري جريس برباري، المديرة العامة لوزارة العمل بالتكليف مارلين عطالله، رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، نائب رئيس اتحاد نقابات المخابز والأفران في لبنان علي إبراهيم، رئيس نقابة الصناعات الغذائية في لبنان أحمد حطيط، ممثّل تجمّع المطاحن في لبنان بول منصور، رئيس نقابة صناعة الخبز في لبنان طوني سيف، رئيس نقابة أصحاب الأفران في الشمال طارق المير، رئيس نقابة تجمّع أصحاب الأفران في لبنان رياض السيد ورئيس نقابة موظفي المطاحن في لبنان بسام عساف.

 وجرى البحث، بحسب بيان صدر عن المجتمعين «في ضرورة استخدام اليد العاملة اللبنانية واستيعابها في قطاع الأفران خصوصاً الخبيرة منها في صناعة الخبز ولا سيما أن التعامل مع هذه الصناعة يتطلب خبرة في كل مراحل إنتاج الرغيف والمنتجات الأخرى خصوصاً العجن والتوضيب حفاظاً على سلامة الغذاء، في ظلّ ما تشهده البلاد من أزمات معيشية وأوبئة منتشرة».

وأكد المجتمعون في بيانهم الذي أذاعه الأسمر «ضرورة تشكيل حكومة فوراً لوقف الانهيار على مختلف المستويات لأن الاستقرار السياسي يمهد للاستقرار الاقتصادي الذي يؤسس لبدء المعالجات اللازمة للأزمات».

وأعلنوا رفضهم «رفع الدعم كلياً عن المواد الأساسية وخصوصاً عن القمح والمحروقات والأدوية، لما لذلك من تأثير كارثي على لقمة عيش الفقير والعامل».

وأكدوا «استخدام اليد العاملة اللبنانية في قطاع الأفران والمطاحن وتنسيبها للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ودفع المستحقات المتوجبة للضمان، وتحديد مدرسة مهنية وتجهيزها لتأهيل وتدريب عمّال الأفران بإشراف مديرية التعليم المهني والتقني بالتعاون والتنسيق مع اتحاد نقابات الأفران ونقابات العمال، علماً بأن مديرة التعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي برّي أبدت، مشكورة، استعدادها للقيام بهذه المهمة». وتوجهوا بالشكر إلى رئيس بلدية الغبيري على تعاونه التنظيمي والتقني في هذا المجال.

كما توجهوا بالشكر إلى الحكومة العراقية على هبة الطحين التي ساهمت في تثبيت سعر ربطة الخبز، مؤكدين «استمرار التعاون والتشاور مع وزارة الاقتصاد والتجارة للحفاظ على السعر الحالي لربطة الخبز وتشكيل لجنة لإعادة درس كلفة صناعة الرغيف تضم كل المعنيين بهذا القطاع مع الاتحاد العمّالي العام لضمان عدم التلاعب بسعر ووزن ربطة الخبز مستقبلاً».

وأعلنوا «متابعة الاتصالات واللقاءات بين كل النقابات والهيئات المجتمعة ووزارة العمل لتحقيق الغاية الأساسية وهي الحفاظ على عمل اللبنانيين في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها الوطن».

وقال نائب رئيس اتحاد نقابات الأفران «إن هبة الطحين لا تُباع وكل كلام عكس ذلك يؤثّر على سمعة لبنان لدى الدول الواهبة. نحن اليوم بحاجة إلى مساعدات والطحين لا يُباع ويؤمّن للأفران لبيع ربطة الخبز بسعر معقول ومقبول».

بدوره أكد المدير العام للحبوب والشمندر السكري أن  «الطحين الهبة لا يُباع، ونقولها للمرة الألف، ثمة كلفة زهيدة لتخزين هذه الكمية تحملتها الوزارة بالنسبة للهبة العراقية وطلبت إعادة هذه الكلفة إلى أصحابها».

وعن صلاحية الهبة، أوضح ان «عيّنات تؤخذ بصورة دورية من هذا الطحين، وحتى اليوم يستوفي كل المواصفات والشروط لإنتاج الخبز اللبناني».

أمّا رئيس بلدية الغبيري، فأكد «ضرورة تأمين فرص عمل للبنانيين في كل القطاعات الإنتاجية ولا سيما تلك التي تتلقى الدعم». وأعلن استعداد البلديات لتأمين مخازن للطحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق