آراء ودراسات

للجيل الناشئ..
شخصيتك مُخَبَّأة في حقيبة!!..

} د. فايزة حلمي*

  تقول Judith Fein:

 ربما تَعْلَم أنّ خط اليد هو هِبَة ويكشف الكثير عن شخصيتك، ومِن صوتك، يمكن للناس معرفة ما إذا كان قد تمّ تجاهلك أو الاستماع إليك أو معاملتك كطفل، أو مدى الثقة والسيطرة، لكن هل فكرت يوماً أنّ الطريقة التي تَحْزِم بها لرحلة قد تكون نافذة على روحك! منذ أكثر من عقد من الزمان، وكصحافي للسفر، لاحظت أن الناس يقومون بالتعبئة والتفريغ، وإليك بعض من أساليب التغليف الكثيرة التي رأيتها، وما يقولونه حول حَزْم الحقائب.

 – عندك حقيبة واحدة لرحلة لمدة أسبوعين، وما زال هناك مجال في حقيبتك للهدايا التي قد تشتريها أثناء رحلتك، وتحب أن تبدو رائعاً كل يوم، وتغير ملابس جديدة كل ليلة.

هنا تبدو شخص منظم، لا يحب الكثير من التدخل الخارجي ويريد أن يتحكّم في حياته، وذكي، ولا تثق في الآخرين أو تأتمِنهم، أنت لا تحب أن تَغْضَب، وتُنَظِم مشاعرك مثل أمتعتك.

 – حقيبتك مُعَبَّأة قبل أسبوع من الرحلة، ولا تزال قَلِق بشأن تفاصيل اللحظة الأخيرة، أنت لا تنغمس في الكثير من الرتوش، وتُجْرَح بشدّة، أنت ذكي وحساس، ودائما حَذِرا حَوْل التعبير عن مشاعرك الحقيقية، تريد أن يحِبَّك الناس ولكن قد تدفعهم بعيداً لأنك متوترة جداً، رغْم أن لديك قلب طيب.

تعُانِي مِن القلق ومع ذلك تُرْجِئ تعبئة حقيبتك حتى آخر دقيقة ممكنة، تجعلك التعبئة قلقاً، كما أنّ التأجيل يجعلك أكثر قلقاً، لكن لا يمكنك تغيير ذلك، الملابس ليست مُهِمَّة لك، لكن الناس أهَم، لذلك تجذب الناس بسهولة وتود أن تكون مركز اهتمامهم، وعلى طول الطريق، تشعر دائماً بأنك قمت بتعبئة الملابس غير المناسبة، وينتهي بك الأمر إلى ارتداء ثلثي الأشياء التي عبَّأتها، برَغْم أنك ساحر، لكن عميقاً في داخلك، يَسْكن القلق.

الشخص المُنَظّم الذي يُعَبِّئ حقيبته في اللحظة الأخيرة، أنت من النوع الذي يقرّر ويخطط ويقوم فوراً بالسلوك، ولديك وَهْم بالتَحَكّم، حتى أنك تنزعج حين تَخرُج الأمور عن السيطرة، تواجه أحياناً مشكلة في العلاقات لأنك عقلاني أكثر منك عاطفي، ورغم أنكَ في الداخل طفولي ومتقَلّب، لكن هذا ليس الوجه الذي تقدمه للعالم، لأنك تَخْشَى من الرفض.

تعتبر تعبئة حقيبتك، جهداً جماعياً بالنسبة لك، وتتضمن طلب النصيحة من الآخرين أو الأصدقاء أو العائلة، هل هذا القميص يبدو جيداً؟ ماذا يفكرون عِند ارتدائي اللون الأسود؟

 لِذا أنت بحاجة إلى عناية ورعاية لأنك غير واثق مِن نفسك، أنت صديق جيد للآخرين، لكنّك تحتاج إلى الكثير مِن الطمأنينة.

 – حين لا تهتم بالأسلوب الذي تجهّز به حقيبتك، موضّحا أنك لا تهتم بالملابس أو ما يفكر فيه الآخرون بملابسك، مِن الواضح أنّ العوامل الخارجية ليست مُهِمة بالنسبة لك، الحقيقة هي أنك تهتمّ كثيراً بأن يُفَكّر الآخرون بأنك ذكي وكفء، فأنت مُتَحرر وغير متسامح مع الآخرين الذين هم أقلّ من ذلك، لديك ثقة عالية بالنفس.

 – حين تقرر أنك ستشتري كلّ ما تحتاجه على الطريق، أنت تتصرّف بحرية مع المال، ومتعجرف قليلاً وتَعْتَد بنفسك كثيراً، وتعتقد أنّ المال يمكن أن يشتري لك كُل ما تحتاجه، أنت ذكي ومُبْدِع، وتَتّجه قليلا ناحية الاعتدال، وتكون مُنزَعج حين تتحدث عن مشاعرك العميقة.

 – حين تكون مِمَّن يتجنَّبون تعبئة الملابس المشرقة في حقيبتك، في الواقع، خزانة الملابس الخاصة بك بها ملابس بدرجات لونية بسيطة ذات الألوان المحايدة، تم غزو هويَّتك كطفل لأنك حريص على الكشف عن الكثير مِن نفسك، أنت ذكي لكن حذر، وتثق في السلطةربما أكثر من اللازم، بمجرد اتخاذ القرار، لا يمكنك تغييره بسهولة.

 – تُعَبِّئ حقيبتك بكل ما تستطيعه مِن ملابسك المختلفة، تريد أن تكون مستعدا لكل الإحتمالات، تحاول تغطية كل الظروف في حالة حدوث ذلك أو ذاك على الطريق، أنت تعتني بالآخرين وتتبرّع بالكثير من نفسك، على الرغم من أنك تبدو منفتحاً وواثقاً، إلا أنك تشعر بالقلق الشديد تجاه الآخرين، وتحاول منعهم من إيذائك. لديك قلب كبير.

 – حين تثير ضجة حول كلّ عنصر تضعه في حقيبتك، تَحْزِمة ثم تَفِك حَزْمة، تَضِع العناصر بعيداً، بيقين أنك لن تحتاجها أبداً، ثم تأخذها، وتَضعها في الأمتعة، غالبا أنت غير حاسم للغاية ولديك مشكلة في تصَوّر الأشياء، لذلك ليس لديك فكرة واضحة عما قد تحتاجه أو لا تحتاجه، أنت مُلاحَظ مِن الآخرين وليس لديك شعور قوي بنفسك في العالم.

 لذا، بعْد كل ذلك، وقبل أن تُعَبِّئ حقيبتك لرحلتك القادمة، أعتقد أنه عندما تغلق حقيبتك، فقد تَفتَح نافذة في شخصيتك.. لِتَعْرِفمَن أنتَ حقاً.

*مستشار نفسي وتربوي/ مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق