أخيرة

مشاهد البؤس 
في كلّ مكان

 

 يكتبها الياس عشّي

عندما تسمع بأن ثمّة أطفالاً يتضوّرون جوعاً، أو يموتون على أبواب المستشفيات، أو يعجز آباؤهم عن تأمين دواء لهم، لا بدّ أن تعود بك الذاكرة إلى مشهد من مشاهد مسرحية «كاسك يا وطن»:

تموت طفلة «غوّار» بطل المسرحية، بين يديه، وهو ينتظر في العيادة، بينما الطبيب مستغرق في معالجة موظف كبير يشكو من عجز جنسي .

وفيما «غوّار» يبكي ابنته، يتقدّم أحدهم معزيّاً، ويقول:

ـ طفلتك ستجد مكاناً لها في الجنة.

يردّ غوّار:

ـ إنها لم تجد مكاناً لها في سيارة الإسعاف، ولا في مستشفى، ولا في عيادة الطبيب، فكيف ستجد مكاناً لها في الجنّة؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق