أولى

الأمم المتحدة: المستوطنات الصهيونيّة توسعت إلى أكبر حد خلال 4 سنوات

دان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش النشاط الاستيطاني الصهيوني على الأراضي الفلسطينية، مشيراً إلى أن الاستيطان توسّع إلى أكبر قدر له خلال السنوات الأربع الأخيرة.

وقال الأمين العام في بيان له، إن «توسع الاستيطان والخطط للبناء لا يزال مستمراً، وقد وصلت عمليات تدمير البيوت الفلسطينية والاستحواذ عليها من قبل السلطات الصهيونية في الضفة الغربية والقدس الشرقية إلى أعلى مستوى خلال 4 سنوات».

وأضاف أن «هذه الأعمال تتناقض مع القانون الدولي وتقوّض آفاق بناء دولة فلسطينية قابلة للحياة».

وصدر بيان الأمين العام للأمم المتحدة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه قد أكد أن الكيان الصهيوني «يفرض أمراً واقعاً متدهوراً من خلال التوسع الاستيطاني»، والاستيلاء على الأراضي وحصار غزة وعزل القدس، وانتهاك القانون الدولي.

وفي تصريح له خلال لقائه وزير الخارجية السويسري اجنازيو كاسيس في رام الله مؤخراً، دعا اشتيه دول العالم إلى «منع هذا الأمر والدفع لإنهاء الاحتلال»، مطالباً سويسرا بحماية حل الدولتين من خلال الاعتراف بفلسطين، والانخراط في خلق مسار سياسي جدي وحقيقي على أساس القانون الدولي والقرارات الأممية لكسر الأمر الواقع.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني انفتاح القيادة الفلسطينية على العودة لمسار سياسي يكون على أساس مرجعية واضحة مستندة إلى القانون الدولي، ومع الأخذ بالدروس والعبر التي أدّت لفشل العملية السياسيّة خلال السنوات الـ29 الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق