أولى

محادثات جنيف ناقشت عودة اللاجئين السوريين ورفع العقوبات

 

أختتمت أمس، في جنيف محادثات الجولة الرابعة، من أعمال اللجنة الدستوريّة السوريّة المصغرة، التي «ناقشت المبادئ الوطنية».

وسيُعقد المبعوث الأممي غير بدرسون، مؤتمراً صحافياً للحديث عن نتائج هذه الجولة.

وأفيد بأن ملفّات عديدةً طرحت للنقاش في هذه الجولة تتعلق بالأمور الإنسانية كعودة اللاجئين ورفع العقوبات ومكافحة الإرهاب.

يُشار إلى أن الجلسة الأولى من أعمال الجولة الرابعة لمحادثات اللجنة الدستوريّة السورية انطلقت في الأمم المتحدة برعاية المبعوث الأمميّ غير بيدرسون، وذلك للعمل على صوغ دستور سوري جديد.

بيدرسون أمل بالحصول على دعم دولي واضح، وتوقّع حصول تقدم في هذه الجولة وفي الجولة التالية المقررة مطلع العام المقبل، فيما من المقرّر أن تستمرّ أعمال هذه الجولة حتى الرابع من الشهر المقبل.

وقال المبعوث الأمميّ إلى سورية: «نريد أن نلمس تقدّماً في عمل اللجنة الدستورية، ومن المهم أن نحظى بدعم دولي واضح».

ولفتت نائبة بيدرسون خولا مطر، في وقت سابق إلى أن  الجولة الرابعة ستواصل مناقشة جدول أعمال الجلسة الثالثة حول الأسس والمبادئ الوطنية، وفي الجلسة الخامسة المقرّرة في النصف الثاني من شهر كانون الثاني/يناير المقبل، ستناقش المبادئ الأساسية للدستور، طبقاً للاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بين الرئيسين المشتركين للجنة.

ويُذكر أن الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستوريّة السورية انطلقت في 24 آب/أغسطس الماضي، بعد أن توقفت قبل 9 أشهر نتيجة خلافات على أجندة عمل الجلسات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق