الوطن

ذبيان يستنكر الاعتداءات الصهيونية والإرهابية ضدّ سورية: تدفع ثمن ثباتها في مواجهة الاحتلال والإرهاب ومشاريع الاستعمار

استنكر رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان الاعتداءات المترابطة التي استهدفت سورية في الأيام القليلة الماضية، وأكد أنّ هذه الاعتداءات تؤكد أنّ الاستهداف هو للدولة السورية بما تمثل من دور محوري وأساسي في محور المقاومة والممانعة ضدّ مشاريع الهيمنة والتسلط والاستعمار في منطقتنا وفي العالم.

وشدّد ذبيان في تصريح اليوم على أنّ الاعتداءات الصهيونية على سورية تتمّ من الأجواء اللبنانية، لأنّ طائرات العدو ممنوع عليها الدخول إلى الأجواء السورية، ولا بدّ للحكومة اللبنانية أن تتخذ الإجراء المناسب لوقف هذا الانتهاك الصارخ للسيادة اللبنانية، بدءاً بتقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي، وإذا لم تعط الشكوى النتيجة المرجوّة كما هو متوقّع، يمكن عندها الاعتماد على الذات وتزويد قواتنا المسلحة بالأسلحة القادرة على ردع العدو الصهيوني ووضع حدّ لمثل هذه الانتهاكات.

واعتبر ذبيان أنّ الجريمة الموصوفة التي نفذتها المجموعات الإرهابية على الطريق السريع في دير الزور وذهب ضحيتها عدد من العسكريين، تأتي مكمّلة للاعتداءات الصهيونية المتكرّرة على سورية، ولم يكن ذلك ليحصل لولا الدعم الذي توفره الولايات المتحدة للعدو الصهيوني من جهة وللمجموعات الإرهابية وداعميها من دول المنطقة من جهة أخرى.

ولفت ذبيان إلى أنّ الهدف واحد ومعروف منذ العام 2011 وهو السعي للنيل من سورية جيشاً وقيادة وشعباً، لأنّ سورية رفضت ولا تزال ترفض بشكل قاطع التنازل أو التفريط بدورها وموقعها كحاضن لقوى المقاومة، ولذلك نراها تدفع ثمن ثباتها على مواقفها المبدئية.

وختاماً أكد ذبيان تماسك الموقف بين دول وقوى محور المقاومة، ودعم صمود سورية والوقوف إلى جانبها كما حصل في السنوات السابقة التي شهدت انتصارات وإنجازات كبيرة على طريق استعادة كلّ شبر من الأرض السورية وطرد كلّ مجموعات الإرهاب وقوى الاحتلال بكلّ أنواعها وتلاوينها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق