أولى

الحشد الشعبي: إدراج رئيس الأركان على لائحة العقوبات الأميركيّة انتهاك لسيادة العراق

 

قال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، إن قرار واشنطن إدراج  رئيس أركان «الحشد» العراقي عبد العزيز المحمداوي على ما يُسمّى «لائحة العقوبات» انتهاك لسيادة العراق.

واعتبر الفياض، أن «الحشد الشعبي جزء من المؤسسة العسكرية العراقية الرسمية يأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة».

وعن إدراجه مؤخراً على لائحة العقوبات، قال الفياض «امتنعت عن إصدار أي موقف شخصي رغم مطالبات المحبين بإصدار بيان رسمي حول إدراجي في القائمة السيئة الصيت».

وأضاف الفياض «نحن مؤمنون أن الدولة العراقية هي مَن ستكون الرادع للتجاوزات الأميركية المتكرّرة على السيادة العراقية».

وتعليقاً على إدراج المحمداوي على «قائمة الإرهاب»، باركت مديرية الإعلام لهيئة الحشد الشعبي لرئيس هيئة أركان الحشد، معتبرة أن «أميركا عادة ما تستهدف القيادات التي تحارب الإرهاب العالمي»، فيما قام رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بزيارة هيئة الحشد الشعبي الخميس، واجتمع برئيسها وقادتها.

وفرضت الولايات المتحدة الأميركية، الأربعاء، عقوبات على رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي في العراق عبد العزيز المحمداوي المعروف باسم (أبو فدك).

وذكر بيان صدر عن وزارة الخارجية الأميركية، أنعبد العزيز الملا مجيرش المحمداوي صنف إرهابياً عالمياً، أدرج في القائمة الخاصة بالأمر التنفيذي 13224”.

وأضاف البيان أن “المحمداوي هو الأمين العام السابق لكتائب حزب الله، وهي منظمة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة ومدعومة من إيران وتسعى إلى دعم أجندة طهران الخبيثة في المنطقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق