أولى

وفد ليبيّ في دمشق.. والرقيعيّ قائماً بأعمال سفارة بلاده في سورية

 

وصل وفد ليبي إلى دمشق برئاسة عبد السلام الرقيعي بهدف تسلّم مهام القائم بأعمال سفارة بلاده في سورية.

وبحسب مسؤول الشؤون الخارجيّة في اتحاد طلبة ليبيا هانيبال محمد الصغير، فإن الرقيعي سيقوم بتلك المهام «حتى إشعار آخر، ولحين إعلان حكومة الوحدة الوطنية» التي قال الصغير إنها ستستأنف أعمالها من مدينة سرت، حسب مصادر خاصة.

وأوضح الصغير أن الوفد الذي يرافق الرقيعي يتألف من السكرتير الأول أحمد علي كيلاني، والسكرتير الثاني خلف الله المهدي مفتاح، وأشار إلى أن «استمرار هذه الشخصيّات من عدمها، هو شأن خاص بوزارة الخارجيّة المقبلة».

وقال الصغير إن «انطلاق الوفد هو مطلب شعبي، فالليبيون اليوم بكل أطيافهم يؤمنون بأهمية العلاقة مع سورية».

وأضاف أن «الأطراف الليبيّة في لجنة الحوار التي تعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تعتبر أن العلاقة مع سورية يجب أن تعود لأن العلاقة بين البلدين علاقة أخوة، وانتماء».

وأشار إلى أن الحكومة المرتقبة ستشهد لأول مرة منذ عقد مشاركة لأنصار الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

يُذكَر أن السفارة الليبيّة في دمشق افتتحت في مارس الماضي، بحضور نائب وزير الخارجية والمغتربين (وزير الخارجية السورية حالياً) فيصل المقداد.

وحضر حفل الافتتاح وزير الخارجية الليبي عبد الهادي الحويج الذي قال في حينه إن «التمثيل الدبلوماسي الليبي في سورية سيكون على أعلى مستوى»، وأضاف أنه سيتم «تعيين سفير في القريب العاجل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق