الوطن

أخبار

تطبيق خطة النقل البرّي

 

التقى وزير الأشغال العامّة والنقل في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البرّي بسام طليس، وجرى البحث في الوضع الحالي للقطاع، ولا سيما مع تطبيق فترة الإغلاق العام والإجراءات التي ينفذها القطاع، وعدد الركاب المسموح فيه بنسبة 30% وإمكان تطبيق بعض بنود خطة النقل البرّي المقترحة والتي لا تحتاج إلى قرار مجلس الوزراء.

 

تعليق إضراب السائقين

 

أعلن الاتحاد العام لنقابات السائقين وعمال النقل في بيان، تعليق الإضراب الذي كان مقرراً اليوم إلى موعد لاحق «يُحدّد بناءً على أي مستجدات قد تحصل، وذلك بعد التداول والاجتماعات المتكرّرة مع المسؤولين ولا سيّما الاتحاد العمّالي العام بشخص رئيسه بشارة الأسمر. كما التداول مع وزارة العمل وطلبها إرسال لوائح جديدة بالسائقين الذين لم يقبضوا استحقاقاتهم كما قيادة الجيش بوضعها خطاً ساخناً جديداً لتلقي الشكاوى».

 

مطالبات بإعادة مزاولة النشاط التجاري

 

تقدمت جمعية تجار بيروت، نيابة عن المجتمع التجاري، بطلب إعادة مزاولة النشاط التجاري ابتداءً من 15 الشهر الحالي، أي بعد مرور خمسة أسابيع على الإقفال «وذلك بالدوام الكامل إذا أمكن، أم بدوام جزئي إذا اقتضت الضرورة، وبكل الأحوال بقوى عاملة مقلّصة، أي بنصف عديد الموظفين مثلاً. مع تأكيد التقيد بسائر مندرجات البروتوكول الصحي الموضوع من قبل الجهات المختصة، وصولاً إلى إجراء فحوص PCR دورية للموظفين، ومع الطلب الملح بالاقتصاص من المخالفين، من أفراد أو مؤسسات”.

وجدّد رئيس الجمعية نقولا شماسالمطالبة بقيام الدولة من جهتها بتقديم الدعم والمساعدات الضرورية لتغطية التضحيات والتكاليف المكبدة، إن لجهة القيام بتسوية ضريبية شاملة للعام 2019 وما قبل، وإلغاء الرسوم والضرائب لفترات النكبة (أي سنوات 2020 و2021) والدعم بنسبة مئوية معينة (على سبيل المثال 20% من رقم الأعمال أو 80% من المعاشات المتوجّبة)، وذلك للحفاظ على استمرارية المؤسسات التجارية وديمومة العمل فيها. وفي حال تعذّر الدعم النقدي المطلوب، يمكن للدولة أن تستعيض عنه بتقديم تنزيل ضريبي Crédit d>Impôt، أي خصم المساعدات التى كان يتوجب صرفها من قبل الدولة، من الضرائب والرسوم التى ستستحق على المؤسسات والمحال في الفترات المقبلة”.

وطالبتجمعية تجار جونية وكسروان الفتوحبـإعادة النظر في فتح الاسواق بالشروط التي يحددها المجلس الأعلى للدفاع، لافتةً إلىأن وطأة الإغلاق تشتد أكثر فأكثر على كاهل التاجر حيث لم يعد لديه القدرة على الاحتمال وتحمّل المزيد من الخسائر”.

 

استنكار وقف تعويضات

متضرّري الانفجار

 

استنكرت جمعية تجار الأشرفية «التوقف عن تسديد الجزء الأول من التعويضات للمنازل المتضرّرة من انفجار مرفأ بيروت والإحجام عن البدء بدفع التعويضات للمؤسسات التجارية، بعد أكثر من ستة أشهر على الجريمة وفي ظل مسلسلات الحجر المتتالية وما تصيب الجسم التجاري من خسائر فادحة، ولا سيّما في منطقة بيروت الأولى المنكوبة»، معتبرةً أن «التصرف اللامبالي وإن دل على شيء فعلى استهتار المسؤولين لمصالح اللبنانيين وديمومة عملهم وحتى ديمومة حياتهم وبقائهم في أرضهم».

وناشدت المعنيين في بيانتحويل المبالغ المرصودة لهذه الغاية وتسليمها إلى الجيش ليوزعها على مستحقيها من دون تأخير، بالإضافة إلى ضرورة رصد المبالغ المتبقية من التعويضات لدفعها مرة واحدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق