أخيرة

الفارس أنيس النقاش

} يكتبها الياس عشّي

كان الراحل أنيس النقاش فارساً قاتل أميركا حتى اللحظة الأخيرة من حياته، فأميركا، كما رآها هو ونراها نحن، تقمّصت في إنسان ساديّ هدر دم المسمّى خطأً بالهندي الأحمر، وحوّل الأفريقي إلى عبد، ثَمّ أعطى الضوء الأخضر للصهيونية العالمية لإقامة وطن عنصري يهودي على حساب ملايين الفلسطينيين، هم الآن نقطة ضوء في وجدان العالم الحر .

لن ننسى أبداً، أيها الراحل المثقف، أنّ الكلّ، بالتكافل والتضامن، قد اغتصبوا فلسطين، وأباحوا دم القدس، في أكبر عملية إبادة منظمة ومدروسة ومحمية من عالم متغطرس، ومن منظمات دولية مشتراة، ومن أنظمة عربية تآمرت، وما زالت، على تهويد فلسطين .

وداعاً لك أيها الفارس الشجاع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق