أولى

أبناء القبائل السوريّة يقبضون على 6 مسلحين موالين للاحتلال الأميركيّ شرق محافظة الحسكة

استمرّت العمليات ضد ميليشيا «قسد» المتعاونة مع الاحتلال الأميركي، وأمس وفي عملية جديدة من نوعها نفّذتها مجموعة من أبناء القبائل العربيّة أسروا مجموعة مسلحة موالية للجيش الأميركي في محيط بلدة تل حميس شمالي شرقي الحسكة، وصادروا أسلحتهم وذخيرتهم.

وأفيد نقلاً عن مصادر محليّة: «أن مجموعة من أبناء القبائل العربيّة هاجمت فجر الأربعاء، بالأسلحة الخفيفة وبالسكاكين وأدوات حادة متنوّعة، الحاجز الشرقي لبلدة تل حميس في ريف الحسكة الشمالي الشرقي أو ما يُسمّى «حاجز العبدالله» التابع لتنظيم «قسد» الموالي للاحتلال الأميركي، وقاموا بأسر جميع عناصر الحاجز».

وتابعت المصادر: «تمّ أسر جميع العناصر وعددهم 6، حيث أصيب عدد منهم بجروح خفيفة، وتم نقلهم إلى خارج البلدة ومصادرة أسلحتهم وذخيرتهم (6 بنادق آلية مع الجعب) وإطلاق سراحهم مع تهديدهم بضرورة الانشقاق عن صفوف التنظيم وإعطائهم فرصة أخيرة».

وأشارت المصادر إلى أن مسلّحي تنظيم «قسد» استقدم تعزيزات وفرض طوقاً أمنياً حول المكان، مع اعتقال العناصر وتحويلهم إلى التحقيق العسكريّ.

وفي دير الزور قالت مصادر محلية إن مسلّحاً من تنظيم «قسد» قتل وأصيب آخرون في هجوم نفذه مجهولون على سيارة عسكرية تابعة للتنظيم في مدينة الشحيل في ريف دير الزور العسكري عصر اليوم الأربعاء، في حين قتل ثالث شخص من اللاجئين العراقيين في مخيم الهول شرقي الحسكة خلال الــ24 ساعة الماضية برصاص مجهولين بتهمة تعاملهم وانتسابهم لتنظيم «قسد» داخل المخيم.

وأخذت الهجمات على مواقع تنظيم «قسد» وعناصره والمتعاونين مع الجيش الأميركيّ منحًى تصاعدياً واضحاً منذ أشهر عدة قتل خلالها العشرات من مسلحيها في مناطق انتشارها في أرياف دير الزور والحسكة والرقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق