أولى

البرلمان الأردنيّ يناقش حادثة مستشفى
السلط بحضور «حكومة الخصاونة»

ناقش البرلمان الأردني أمس، في جلسة طارئة، وبحضور حكومة بشر الخصاونة، حادثة انقطاع الأوكسجين عن مستشفى السلط الحكوميّ التي أدّت إلى وفاة 7 مرضى.

 وقال الخصاونة، خلال الجلسة، إن ما حصل في مستشفى السلط لا يساعد على استعادة ثقة المواطنين، مؤكداً أن ما حصل تقصير غير مبرر نهائياً، وأن الحكومة ستصوّب الأخطاء إن سُمح لها بذلك.

وأشار إلى أن الحكومة تتحمل المسؤولية، وستنتظر نتائج التحقيقات القضائية إضافة إلى تحقيق اللجنة الطبية العسكرية التي شكلها الملك، وستسعى لاستعادة ثقة المواطن.

وخلال الجلسة، قاطع عدد من النواب وزير الداخلية مازن الفراية، المكلف بإدارة وزارة الصحة بعد استقالة الوزير نذير عبيدات، لامتناعه عن تحديد عدد الوفيات الناتجة عن انقطاع الأوكسيجين في المستشفى، إلا أن الجلبة التي أحدثها النواب اضطرته للكشف عن وجود 9 وفيات، موضحاً أن على السلطات معرفة سبب الوفيتين الأخريين.

بدوره، أعلن النائب أندريه العزوني أن كتلة «المستقبل» المكونة من 31 عضواً قرّرت حجب الثقة عن حكومة الخصاونة.

في غضون ذلك، مثل وزير الصحة السابق نذير عبيدات اليوم أمام مدّعي عام السلط على خلفية حادثة مستشفى السلط، فيما أوقفت النيابة العامة الأردنية مدير مستشفى السلط عبدالرزاق الخشمان، الذي أمره الملك الأردني بالاستقالة، و3 من مساعديه ومسؤول التزويد في المستشفى، وتم إسناد تهمة التسبب بالوفاة بالاشتراك للموقوفين.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى