عربيات ودوليات

باشنيان يعتبر وجود قوات حفظ سلام روسيّة في قره باغ عاملاً مهماً للاستقرار

قال رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أمس، خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن “وجود قوات حفظ السلام الروسيّة في إقليم قره باغ، يعد عاملاً للاستقرار والأمن في المنطقة”.

وقال باشينيان: “أودّ أولاً أن أشير إلى أن وجود قوات حفظ السلام الروسية في قره باغ أصبح عاملاً رئيسياً في الاستقرار والأمن في المنطقة”.

وأضاف باشينيان: “في هذا السياق، آمل اليوم أن أناقش معكم وجهة نظركم حول بنية النظام الأمني ​​في منطقتنا، في قره باغ وما حولها، وفي أرمينيا والمنطقة بشكل عام”. مشيراً إلى أنه «سيطرح قضية بناء محطة طاقة نووية جديدة في أرمينيا بمشاركة موسكو».

جاءت هذه الزيارة، بعد دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى موسكو، لمناقشة قضايا التعاون بين البلدين في غداء عمل، بما في ذلك استعادة العلاقات التجارية والاقتصادية وطرق النقل.

وفي وقت سابق، صرّح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، سيبحث الرئيس بوتين مع رئيس الوزراء باشنيان الوضع في ناغورني قره باغ ويتبادلان الآراء حول الانتخابات في أرمينيا.

ويذكر أن، أرمينيا وأذربيجان وقعتا اتفاقية لوقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ برعاية روسية، ودخلت حيز التنفيذ في العاشر من تشرين الثاني 2020.

وأعلن الكرملين أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأذربيجاني إلهام عليف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، وقعوا إعلاناً مشتركا حول وقف شامل لإطلاق النار في قره باغ وتشرف عليه قوات حفظ السلام الروسية”.

كما تضمّن الاتفاق رفع القيود عن حركة النقل والعبور وتبادل الأسرى بين طرفي النزاع وعودة النازحين إلى قرة باغ برعاية المفوض الأممي لشؤون اللاجئين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق