الوطن

معركة القدس محاولة لإنهاء قضية فلسطين نهائيّاً

} د. وفيق إبراهيم

ائتلاف «إسرائيل» والغرب بشقيه الأوروبي والأميركي وصمت الفاتيكان عن التدمير اليهوديّ للقدس وسكوت العرب بشكل مريب جداً عن اقتحام المسجد الأقصى ومعظم المعالم المقدسة الإسلامية والمسيحية لهي من المؤشرات الكاشفة عن اتفاقات دولية وعربية على تدمير قضية فلسطين بشكل نهائي.

هذه المرة لا يكتفي التدمير الاسرائيلي باحتلال المساجد والكنائس بل يذهب ناحية ضرب القضايا السياسية واولها بالطبع قضية فلسطين للانتهاء منها، وبذلك يجري استتباع مناطق القدس الى فلسطين المحتلة بما يؤدي الى سحب مساجد القدس وكنائسها الى فلسطين المحتلة المسماة بإسرائيل الكبرى تمهيداً لإنجاز المخطط الممهد له وهو الحلف العربي الاسرائيلي الذي يجب ان يضم الخليج بكامله بمشاركة مصرية سودانية وربما شمال أفريقيّة في مواجهة سورية وإيران والصين وروسيا.

هذه اذاً هي المعركة الحقيقية للاجتياح الاسرائيلي التي تؤكد على عراقتها في عمق تاريخ يسبق الإسلام منافساً المسيحية ومتلاعباً بأهمية اليهودية غير الموجودة بشكل عميق في الميادين المقدسة للقدس.

ماذا يجري؟

شهر رمضان يمنح فلسطينيي القدس مادة قوة في التعبير عن حضورهم الديني. فيرفعون الصلوات والأدعية والمتابعة الدينية اليومية بما يؤدي الى تعميم أجواء إسلامية عامة في معظم أنحائها.

فتثور رغبات المقدسيين في تعميم إسلامهم في كل مكان تقريباً.

لكن هذه الاتجاهات لا ترتدي أشكالاً منظمة ولا تذهب ناحية السيطرة على مدينة القدس كوسيلة للإمساك بها وطرد اليهود منها بقدر ما تقتصر على الصلوات والابتهالات فقط.

فتبقى القدس يهودية في إطار السيطرة العسكرية وإسلامية في إطار الهدى الديني.

وعندما حاول المقدسيون التقدّم قليلاً من الإطار الديني الى الأبعاد السياسية لقضيتهم انقض عليهم الجيش الاسرائيلي بكامل جحافله مدعوماً بصمت عربي خطير جداً يشجع على القضاء على قضية فلسطين ويؤدي الغربان الأوروبي والاميركي للقضاء على الجانب السياسي من القضية. ما جعل من هذه القضية يتيمة محصورة داخل بعض أزقة القدس ولا تتلقى دعماً من الدول العربية المجاورة ولا حتى من أحياء فلسطينية داخل فلسطين المحتلة.

من جهتهم لم يوسّع الفلسطينيون من إطار حركتهم فأبقوها مقدسيّة، لا تنتشر داخل فلسطين المحتلة نفسها ولا تتمدد فيما تبقى من أحياء فلسطين وسط صمت عربي يبدو اقرب الى تأييد «اسرائيل» منه الى تأييد الفلسطينيين.

الصورة اذاً تبدو كالآتي تحرّك مقدسي فلسطيني محصور ضمن هذه الزوايا، غياب عربي كامل وتواطؤ مصري إسرائيلي وخليج صامت يتلهى بقضايا إقليمية أخرى.

هناك عدة متغيرات اولها التأييد السوري الإيراني للفلسطينيين، المحدود نسبياً بسبب التطورات الدولية، الاغتراب الشمال افريقي – التواطؤ المصري – الخليجي.

قضية فلسطين إلى أين؟ المحاولة الإسرائيلية المدعومة غربياً وعربياً للقضاء عليها تتواصل بعنف شديد وسط دعم لـ»إسرائيل» بالسلاح والمال والاعلام بالمقابل هناك انتفاضات فلسطينية في لبنان وسورية والأردن، لكن المطلوب هو التحرك الفلسطيني الأكبر في فلسطين المحتلة حيث ينتشر ملايين الفلسطينيين وينتظرهم الأهل في الأردن ولبنان.

ويتردّد أن «اسرائيل» تخطط لحرب على لبنان تستهدف فيها الفلسطينيين الذين يرابطون على حدوده الجنوبيّة.

هذا لا يعني أن حرباً عربية – فلسطينية – إسرائيلية هي قيد التحضير على الحدود الأردنية السورية اللبنانية والقدس وربما حدودها مع فلسطين المحتلة. لكن التوتر يتصاعد ولن يتراجع ويبدو أن الفلسطينيين عازمون على تصعيد قضيتهم بشكل عسكريّ مدروس بما ينقلها من قضية سياسيّة إعلامية الى مشروع عسكريّ يستطيع ان يؤدي دوراً كبيراً في إثارة اضطرابات تجعل «إسرائيل» تفكر كثيراً قبل الهجوم على القدس ويبدو أن قضية فلسطين ذاهبة نحو تطوير نوعي يُعيد إليها قواتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق