أولى

هاجم العمال الكردستانيّ وجدّد رفضه للعمليات العسكريّة التركيّة في شمال البلاد

الكاظمي: العراق يرفض النفوذ الأميركيّ

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إن بلاده ستحارب أي نفوذ خارجيّ وترفض النفوذ الأميركي.

وأكد الكاظمي في مقابلة مع عدد من القنوات الفضائية بينها العراقية الإخبارية وتابعتها وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن «الحديث عن وجود قواعد أميركية في العراق كذبة، ولكن توجد مجموعات أميركية بقواعد عراقية»، مشدداً على أنه «لن نسمح بتهديد الأمن العراقي». معرباً عن رفضه «أي نفوذ سياسيّ لأي طرف كان».

وأضاف رئيس الوزراء العراقي: «أننا نبحث عن علاقات جيدة مع واشنطن»، وقال «إننا عملنا خلال الحوار الاستراتيجي على ترتيب وتنظيم العلاقة مع واشنطن».

وتابع: «الحوار الستراتيجي أثمر عن خروج أكثر من 60% من القوات الأميركية».

ولفت رئيس الحكومة إلى أن «واشنطن أعلنت بشكل واضح انتهاء أي دور أميركي في العراق».

وأشار الكاظمي إلى أن بلاده «بحاجة لطائرات F16 في محاربته لداعش»، مؤكداً أن «الأعمال العبثية تسببت بانسحاب بعض الشركات الأميركية التي كانت تتولى تصليح هذه الطائرات».

وفي السياق، أعرب الكاظمي، عن رفضه لتحركات حزب العمال الكردستاني داخل البلاد، كما جدد رفضه للعمليات العسكرية التركية رداً على التنظيم الذي تعتبره تركياً كياناً إرهابياً.

وقال الكاظمي، إن «تصرفات حزب العمال غير مقبولة وتهدد إقليم كردستان وتركيا»، مضيفا «عبرنا أكثر من مرة عن امتعاضنا من تصرفات تركيا بتصفية حساباتها مع حزب العمال، وكذلك حزب العمال تصرفاته غير مقبولة في العراق».

وأكد أن «العراق لا يمكن أن يكون ساحة لتهديد جاره، ومن غير المنطقي أن يقبل بتهديد دول الجوار بعمليات مسلحة».

وفي 23 أبريل/ نيسان الماضي، أطلقت قوات الاحتلال التركية عملية عسكرية برية في منطقة متينا شمالي العراق ضد منظمة حزب العمال الكردستاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق