عربيات ودوليات

إيران تكشف دور ترامب في الخلاف الحالي حول المحادثات النوويّة

قالت طهران إن «الخلافات القائمة حالياً ضمن المحادثات حول الاتفاق النووي تتعلق بتعقيدات تسببت بها الإدارة الأميركية السابقة وجعلت رفع العقوبات أمراً صعباً».

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في مؤتمر صحافي أمس، «أؤكد أن الكثير من الخلافات حول رفع العقوبات قد تم حلها، وأن جميع الأطراف متفقون على ذلك، لكن التعقيدات المتبقية، هي التي ضمتها إدارة (الرئيس الأميركي السابق دونالد) ترامب عند فرض عقوبات جديدة ليكون من الصعب على الإدارة الحالية رفعها، هي محض خلاف الآن»، مستطرداً «ولكن إذا كانت الإدارة الحالية مصمّمة على رفعها فبإمكانها ذلك».

وأكد أن «المعيار الوحيد للتنفيذ الكامل والدقيق للاتفاق النووي ليس كلمة واحدة أقل ولا كلمة واحدة أكثر منه؛ لذلك، نتوقع رفع العقوبات بنفس الطريقة المنصوص عليها في نص الاتفاق النووي والقرار 2231 لمجلس الأمن الدولي».

وتستضيف العاصمة النمساوية، منذ مطلع نيسان 2021، اجتماعات اللجنة المشتركة حول خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، من أجل تحقيق عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015، ورفع العقوبات الأميركية التي وقعت على إيران عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق، واستعادة للالتزام بالاتفاق.

وأعلن كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني، رئيس الوفد الإيراني لمحادثات فيينا، عباس عراقجي، مؤخراً، أن «الأميركيين جادون بالعودة للاتفاق النووي»، مشيراً إلى أنهم «أعلنوا عن استعدادهم لرفع جزء كبير من العقوبات ولكن هذا لا يكفي».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق