الوطن

إشادات باستبسال المقاومة الفلسطينية في مواجهة الهجمة الصهيونية: الموازين انقلبت والعدّ العكسي لزوال الاحتلال بدأ

أشادت أحزاب وقوى وشخصيات وطنية وقومية باستبسال المقاومة الفلسطينية في مواجهة الهجمة الصهيونية الشرسة على الفلسطينيين في القدس المحتلة وقطاع غزة وتوسيع المقاومة دائرة الردّ لتشمل عمق الكيان الغاصب ولا سيما في تل أبيب وتكبيده خسائر فادحة.

وفي هذا السياق قال نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي خلال مشاركته في المؤتمر الـ31 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي الذي انعقد أمس عبر تطبيق «زوم» مواكبة للتطورات التي تشهدها القدس المحتلة وغزة والمسجد الأقصى «إن الوقت من دم وما تشهده فلسطين يؤسس لانكسار بنيوي في مرتكزات تكوين الدولة الصهيونية المصطنعة على المستوى الوجودي، ولا سيما في ظل ارتسام معادلات قوة جديدة ستحدث تحولاً هائلاً في مسار الصراع في مقدمه تكريس الحق التاريخي بالأرض وفشل خطة إسقاط القدس برمزيتها العقائدية للمسيحيين والمسلمين».

وأضاف «على رغم توسل إسرائيل، كعادتها، القوة الهمجية الفاشية وقيامها بحرب إبادة جماعية، إلاّ أن توحد الشعب الفلسطيني حول قضيته بالصبر ومقارعة المحتل ونقل المعركة إلى مدن العدو، مؤشر فاعل إلى إجهاض الاستعمار الاستيطاني والدفع بهجرة يهودية معاكسة إلى غير عودة».

ورأى أن هذا «أول غيث التحرير وتقرير المصير، ويستوجب من الإخوة العرب رفد الشعب الفلسطيني بموقف حازم من جرائم إسرائيل وعدوانيتها واستباحتها للأحياء والقرى والمدن بقرارات مصادرة الأرض وترحيل السكان بشكل مناف لكل المواثيق والقوانين الأممية والعمل الدؤوب لتعريتها في المحافل الدولية وفضح مخططاتها وتجريمها ووسمها بالإرهاب وإبراز الشواهد الناطقة عن غطرستها وسلوكها الإجرامي اللاإنساني، وهذا أضعف الإيمان».

بدوره، وجه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط عبر حسابه على «تويتر»، التحية «لشعب فلسطين من القدس إلى غزة، الذي يتحدى ويواجه الحصار والعدوان الإسرائيلي، ويفضح الصمت المهين لشتات الأنظمة العربية والتخاذل المعيب لما يسمى بالمجتمع الدولي».

واعتبر رئيس «تيار الكرامة» النائب فيصل كرامي أن «المعايدة الحقيقية بحلول عيد الفطر السعيد هي البطولات التي يسطرها الفلسطينيون في أرض فلسطين الحبيبة»، داعياً إلى أن تكون التهنئة بالعيد هذا العام وقفة تضامنية مع الانتفاضة الفلسطينية ونصرة للأقصى والقدس المحتلة، غداً الجمعة الساعة الحادية عشرة صباحاً في  دارته بطرابلس.

وأشار الوزير السابق حسن عبد الرحيم مراد في بيان، إلى أنه «في الوقت الذي ظنّ البعض فيه أن القضية الفلسطينية قد انتهت وأن عصر المقاومة قد ولّى وأن التطبيع أصبح أمراً واقعاً، خرجت فلسطين كعادتها تشمخ عزّة وكرامة وتعيد بوصلة الصراع إلى مكانه الصحيح».

ورأى أن “ما يجري اليوم في فلسطين المحتلة يؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك، أن العدو لا يفهم إلاّ لغة القوة ولا يتراجع إلاّ بإرادة المقاومين الأحرار، فالأحداث الحاصلة والخسائر التي يتكبدها العدو الصهيوني أكدت لجميع المشككين بجدوى وقدرات المقاومة أنها وبما تسطره اليوم من بطولة ومن تطور نوعي في طريقة المواجهة تبقى الخيار الأوحد للانتصار والدفاع عن حقوقنا المشروعة”.

وتوقف النائب السابق إميل لحود في بيان، عند “المشهد المخيف في فلسطين حيث يرتكب عدو مجرم مجازر بحق مدنيين، ويعتدي بالصواريخ والسلاح على نسوة وأطفال وعجزة، وشعب واجه احتلالاً وأسراً وتهجيراً وما استسلم”.

وقال “في ظل هذا المشهد، غير الغريب عن تاريخ إسرائيل، مهما اختلف حكامها وحكوماتها، نرى أن من تدعي صفة الديمقراطية الأولى في العالم لا تكتفي بموقف المتفرج، كمثل عادتها وسيرتها، بل تنتقل إلى موقع المتآمر مع فرضها عقوبات على لبنانيين تهمتهم أنهم يمولون المقاومة وهذه مفخرة لا تهمة”.

وأضاف “قد لا نعتب على الأميركي البعيد، بينما بعض العرب التطبيعيين تخلّوا حتى عن ميزتهم الوحيدة، وهي إصدار بيانات الاستنكار، فدخلوا في صيام مستجد عن القول، بعدما صاموا طويلاً عن الفعل”.

وختم “لو تكاتف العرب، من المحيط إلى الخليج، وخاضوا حرباً ضد إسرائيل، لكانوا حرّروا فلسطين بساعات. لكن بعض العرب اختار محاربة من يقاوم إسرائيل، من فلسطين إلى لبنان وسورية، حتى باتوا والعدو وجهين لسوء واحد”.

وحيّت الأمانة العامة لـ”المؤتمر العام للأحزاب العربية” في بيان “أهلنا الشجعان المقاومين الأبطال الميامين الأوفياء المنتفضين في القدس المحتلة بكل معاني الفخر والاعتزاز”.

ودان الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية قاسم صالح بـ”أشد العبارات اعتداءات الكيان الصهيوني، وكل إجراءاته القمعية في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح. كما دان الاعتداءات الإرهابية على غزة واستهداف أهلنا في فلسطين”.

واستنكر “قصف المدنيين في الأبنية السكنية ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى ما يؤكد الطبيعة العدوانية لهذا المحتل الغاشم”. وقال “لقد أثبت شعبنا الفلسطيني وقواه المقاومة مرّة جديدة جدارتهم وقدرتهم رغم الحصار والتآمر ومحدودية الإمكانيات على مواجهة ترسانة الحرب الصهيونية البرية والجوية والبحرية وإلحاق الخسائر الجسيمة في صفوف جيشها وتدمير آلياتها واستهداف المدن والمستوطنات بوابل من الصواريخ وقتل وجرح عشرات الجنود والمستوطنين الصهاينة ما أدى إلى إلحاق الهزيمة بالعدو ومنعه من تحقيق أهدافه ورسم معادلة توازن الرعب مع الكيان الغاصب ما اضطره إلى المطالبة بوقف إطلاق النار”.

وأشار إلى أن “هذا الفشل الذريع للعدو ما كان ليحصل لولا الوحدة الميدانية التي جمعت فصائل المقاومة في غرفة عمليات مشتركة وإرادة القتال والمواجهة لدى المجاهدين ولدى الشعب الفلسطيني واستعدادهم لتقديم أغلى التضحيات للدفاع عن أرضهم ومقدساتهم وعن كرامتهم وعزتهم، لقد حقق المقاومون الأبطال نصراً مؤزّراً أضيف إلى سلسلة الانتصارات التي حققتها قوى المقاومة في لبنان وفلسطين وسورية”.

ورأى أن “القدس كانت وما زالت بوابة التحرير الأولى وقبلة المقاومين وكل التائقين للحرية والكرامة والعزة، وأخطأت عصابات بني صهيون حين ظنت أنه بإمكانها المساس بالقدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة”.

وأضاف “وها نحن اليوم، نتابع بأم العين هبّة أهلنا في القدس دفاعاً عن الأقصى، كما نرى صلابة وتمسك أهالي حي الشيخ جراح بأرضهم. كما نشهد صواريخ العزّ والكرامة والكبرياء والإباء يطلقها المجاهدون في غزة العزة لتدك مضاجع الصهاينة المجرمين وتزلزل عروش أنظمة الخيانة والتطبيع”. وتابع “وانتفض أهلنا في أراضي الـ48 ليعلنوا تضامنهم مع القدس والأقصى، كما انتفض أهل الضفة وبهذا تكون فلسطين كلها قد وقفت صفاً واحداً في وجه الكيان الصهيوني المجرم”.

وهنأ صالح “أبطال المقاومة الفلسطينية الذين مرغوا أنف الصهاينة في التراب ودحروهم وهزموهم شرّ هزيمة رغم تواطؤ بعض الأنظمة العربية الغارقة في مستنقع التطبيع مع هذا العدو استجابة لإملاءات الولايات المتحدة الأميركية”.

وختم “تحية إلى أرواح الشهداء البواسل وإلى الجرحى الأبطال الذين روت دماؤهم تراب فلسطين فحققوا هذا النصر المبين الذي سيشكل عنوان مرحلة جديدة ومستقبل جديد يجعل من القدس أقرب وأقرب. ها هو التاريخ يسجل اليوم صفحات خالدة من عمر الصراع العربي الصهيوني نرى فيه عدونا الأول والأخير، المتبجح بقوته التي لا تقهر نراه ذليلاً خائفاً مهزوماً بفعل مقاومة أهلنا الأبطال على أرض فلسطين”.

ولفت لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع إلى أن عيد الفطر حلّ هذا العام “على وقع انتفاضة المقدسيين دفاعاً عن القدس مدينة السماء وظلها على الأرض، وذوداً عن رمزيتها العقائدية لدى المسلمين والمسيحيين ما أفشل أخطر حلقة من حلقات الاستيطان الاحتلالي القائم على الترحيل والتهجير ومصادرة الأرزاق ليتكرس الحق التاريخي بالأرض التي استوهم الصهاينة أنها ستطوب للأبد في سجلات يهوه”.

ورأى في بيان، أن “المقدسيين لا سيما الجيل الشاب أكدوا ان الفلسطينيين من الذين ولدوا وتعاقبوا في كنف حراب وجبروت الصهاينة، لازالت فلسطين تشتعل في أوردتهم غضباً وثورة ويستوطن جيناتهم حبّ الأرض ونزعة التحرّر، فكانت الهبّة المقدسية المظفّرة هزّة زعزعت خطط وبرامج القيادتين السياسية والعسكرية لسلطات الاحتلال الصهيوني التي استلقت على وهم أن فلسطين التاريخ والمقدسات والهوية باتت ذكريات بائدة في الوجدان الفلسطيني ولاسيما عرب الـ48”.

وقال “وفق هذه الرؤية استجابت غزة لنداء القدس وكفكفت عنها الأسايا المريرة والعذابات وسطعت في سماء فلسطين الهالات والأنجم تجلي الظلام عن سماء مدينة السماء وتخترق القبب الواهية. لقد انقلبت الصورة وباتت الحرب بين ظهراني مدن العدو الصهيوني وفي مرمى النار تشتعل وتألم ما يؤسس لتصدع بنيوي هائل على المستوى الوجودي للكيان مع تعاظم دعوات الهروب المعاكس لقطعان المستوطنين والنعي المبطّن للكيان المصطنع من القادة والمحللين ولاسيما مع إرساء الصواريخ العابرة قواعد اشتباكات ميدانية ومعادلات قوة راسخة ستحدث تحولاً عميقاً في مساقات الصراع مع العدو الإسرائيلي”.

وختم اللقاء “إن أحداث الساعات الأخيرة في فلسطين قلبت كل الموازين وبدّدت كل عوامل الهوان وسيكولوجيا الهزيمة ووضعت للمرة الأولى الكيان الهشّ على خارطة الزوال في حين تحتاج فلسطين أكثر من أي وقت مضى لوقفة عربية مع الضمير تفضح إسرائيل في المحافل الدولية لارتكاباتها وإجرامها ومحاولتها إبادة شعب كامل بالقصف الهمجي والترويع والحصار علماً بأن كل إرهاصات النصر الأخير في المعركة الأخيرة مؤشراتها جلية واضحة وسيصدق وعد سيد المقاومة بأنهم سيرحلون عن أرض فلسطين من دون عناء تحت وطأة القلق الوجودي لا قعقعة السلاح”.

وحيّا حزب الاتحاد في بيان “الصمود البطولي الرائع الذي سطره الشعب الفلسطيني في مواجهة المحتل الصهيوني” مشيراً إلى أن “هذا الصمود يؤكد أن إرادة الفلسطينيين لن تنكسر ولن تضعف، وهي ستخرج من معاركها أكثر صلابة وقوة، لأن هذه الصلابة تستمدها من قوة الحق الذي يحاول العدو الصهيوني تزويره، بحثاً عن هيكل مزعوم لم تثبت كل الدراسات والبحوث وجوده فهو مجرد اوهام لتغطية مشروع استعماري استيطاني للكيان الغاصب لتمزيق المنطقة برمتها واستلابها لدورها ومكانتها الحضارية، فالصهيونية ومشروعها لن تقوى على تزوير حقائق التاريخ لأرض كنعان مهد الرسالات ومعراج الأنبياء”.

وأشار إلى أن “المقاومة بتعبيراتها وأشكالها المختلفة أثبتت أن نبض الشعب الفلسطيني وإرادته الحرّة في التحرير لن تلين ولن تستكين دفاعاً عن الهوية الوطنية الفلسطينية والاإسان وأرض فلسطين من بحرها إلى نهرها، كما أثبتت هذه الانتفاضة من خلال امتدادها على كل الأرض الفلسطينية أن الشعب الفلسطيني بمكوناته المتنوعة هو شعب حرّ لا تحبسه مقاطعة او قطاع أو بلوكات جغرافية”.

ورأى “تجمّع العلماء المسلمين” في بيان، أن ما حصل ليلة أول من أمس على كامل التراب الفلسطيني من معارك بطولية خاضها الشعب الفلسطيني بأكمله ضد الطغيان والاحتلال الصهيوني فتح صفحة جديدة في تاريخ الصراع مع هذا العدو الغاشم، وأن العد التنازلي لزوال الكيان الصهيوني قد بدأ.

ودعا “دول محور المقاومة إلى إعلان التعبئة العامة والبقاء على جهوزية لمواجهة التطورات التي قد تستدعي تدخلاً منهم، ولعله سيكون الخطوة الأولى في عملية التحرير الكامل للتراب الفلسطيني”.

ونظّم “التنظيم الشعبي الناصري” وقفة أمام قلعة صيدا البحرية، تضامناً مع شعبنا الفلسطيني المنتفض، ومع المقاومين الفلسطينيين الذين يناضلون من أجل استعادة أرضهم المسلوبة من العدو الصهيوني.

وحيّا المشاركون “جهود الأبطال في القدس وكل فلسطين الذين يخوضون معركة شرسة ضد جنود الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه، في ظل صمت عربي ودولي أمام ما يجري”.

وتخلل الوقفة رفع علم فلسطين على القلعة البحرية، وإحراق علم العدو “الإسرائيلي”. كما تواصلت وقفات التضامن في المناطق اللبنانية والمخيمات الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق