اقتصاد

أحمد بهجة: الأفق مسدود واللبنانيون في قلب «جهنم»

رأى الخبير المالي والاقتصادي أحمد بهجة «أنّ استمرار التأزم السياسي وعدم اكتراث المسؤولين، في ظلّ الانهيار المالي والاقتصادي، يجعل مسلسل سقوط الليرة اللبنانية أمام الدولار متواصلاً من دون معالجات».

أضاف في تصريح أمس: لقد هوَت العملة اللبنانية باتّجاه مستوى 30 ألف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء، وسط مؤشرات تشي بمزيد من الارتفاعات من دون سقف محدّد في الأشهر المقبلة إذا استمرّ التأزّم السياسي، لأنّ عودة الثقة بالليرة مرتبطة بهيبة الدولة وبرنامجها وخطتها الاحتوائية».

وتابع بهجة قائلاً: «إنّ أبسط واجبات المسؤولين عن الحكومة أن يجدوا المعالجات المناسبة لهذا الانسداد، خاصة أنّ هناك عروضاً اقتصادية وإنمائية من عدة دول صديقة من شأنها ان تحلّ الكثير من المشاكل التي لا يمكن أن تنتظر انتهاء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي التي يُرجح ان تمتدّ الى ما بعد الانتخابات النيابية المقرّرة في أيار المقبل».

وختم بهجة محذراً من «عواقب استمرار إهمال الحلول لأنّ الناس لم تعد قادرة على تحمّل المزيد من المماطلة والتأجيل».

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى