حديث الجمعة

دجاجات جاري

يربي جاريّ دجاجاتِه ليس في قنٍ أو حديقة.

في مستودعٍ أصبحَ كراجاً للسياراتِ وقِناً للدجاجات. يسرح الدجاجُ ملتزماً حدوده بين القِن ودواليبِها.

كان يوقظُنا صياحُ ديكِ الدجاجاتِ منتشياً عند الفجر. عدِمنا الوسائلَ لإسكاتِه أو نقلِ القِن، حيث يجب أن يكون.

أستفيق على صراخِ جاريّ.

صوتُه يرجُ الحي حاملاً بارودةً ربما كلاشينكوفاً ربما سلاحاً لصيد الدجاج قبل أن يُذبح.

يصرخُ بأعلى صوته «في الزاوية إبقَ هناك. يداك الى فوق».

ألمحُ خيالاً لفتى التصق جسدُه بالجدارِ يكادُ لا يظهر لشّدةِ نحافتِه.

يتصاعدُ التهديدُ بإحضارِ «الدرك»، الفتى يسرقُ بيضَ الدجاج. البيض ملك جاري الذي يطعمها خبزاً مبلولاً وبقايا طعامه.

جاري الذي سطا على مستودعِ المبنى جعله قِناً لدجاجاتِه.

ألمحُ خبراً أمامي أسفلَ الشاشة عن كشفِ عصابة سرقة سيارات لعناصر أمنيّة برّتبٍ متنوعة. يعيش الدجاجُ ويحيا الوطن في قِنٍ يرضى بديوك على المزابل.

دلال قنديل ياغي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى