الوطن

علي عبد الكريم من بعبدا: سورية جادّة باستقبال النازحين وتسهيل عودتهم

أكد السفير السوري علي عبد الكريم علي، أن سورية «جادّة في استقبال أبنائها النازحين وتسهيل عودتهم ولن تتردد في تأمين كل ما يُحقّق عودةً كريمة لهم»، مشيراً إلى أن «ما يهمّنا هو أن تقتنع الدول الكبرى والمنظّمات الدولية بضرورة تسهيل هذه العودة».

 كلام السفير علي عبد الكريم جاء بعد زيارته رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أمس في قصر بعبدا، وعرض معه العلاقات الثنائية بين لبنان وسورية، ولا سيما ما يتّصل بأوضاع النازحين السوريين في لبنان في ضوء الخطّة التي يضعها لبنان من أجل إعادتهم تدريجاً إلى ديارهم.

وأوضح السفير عبد الكريم أنه نقل إلى عون، تحيّات الرئيس بشار الأسد وتمنياته للبنان بدوام التقدم وقالتطرّقنا خلال اللقاء إلى عدد من المواضيع التي تهمّ البلدين، انطلاقاً من العلاقات الأخوية التي تجمع بيننا، خصوصاً مسألة عودة النازحين السوريين من لبنان إلى سورية، والتي نشهد اليوم أكثر من أيّ وقت مضى معالجة جدّية لها، لا سيما أنّ سورية قدّمت التسهيلات اللازمة لذلك، واتّخذت الإجراءات التي تُساعد على تحقيق هذه العودة، بالتعاون مع الدولة اللبنانية الشقيقة، لكن ما يهمّنا في هذا السياق أن تقتنع الدول الكبرى والمنظّمات الدولية بضرورة تسهيل هذه العودة، وتُساعد كلا البلدين على إتمامها وتتوقف عن الإيحاء بأن سورية لا تُريد عودة أبنائها إليها. وهذا كلام غير صحيح وتدحضه الوقائع والإجراءات المُتّخذة”.

ورأى أن ما يُساعد على تسريع العودةهو أن المساعدات المالية والمبالغ التي تُدفع للنازحين في لبنان، لو دفعت إلى العائدين في سورية فإن النتائج ستكون أفضل، وإن قوة هذه المبالغ ستكون مضاعفة بحيث يستفيد منها المواطن السوري العائد في مختلف المجالات الصحية والتربوية والإنمائية والاجتماعية”.

ورداً على سؤال، أشار إلى أن من التسهيلات التي قدّمتها سورية لعودة النازحين، سلسلة قوانين العفو التي صدرت عن الرئيس الأسدوالتي تشمل حتى الجرائم الإرهابية، ما لم تصل إلى حدّ قتل أشخاص. إضافةً الى ذلك، أُبلغت الدول المعنيّة بأن سورية لا تُعطّل عودة أبنائها إليها وهي جادّة في استقبالهم وتسهيل عودتهم ولن تتردد في تأمين كل ما يُحقّق عودةً كريمة لهم”.

وتمنّىأن يُصار إلى الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة تُساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين وتنظيم عودة النازحين التي تحتاج إلى تعاون بين حكومتي البلدين”.

وعرض عون مع النائب إدغار طرابلسي، أوضاع الجامعة اللبنانية والحقوق المالية المتوجبة لها. كما تطرق البحث إلىمسألة دولرة الأقساط في المدارس الخاصة وانفلات سقوف هذه الأقساط وما يعانيه أهالي الطلاب نتيجة ذلك”.

وتناول البحث أيضاً “الأوضاع السياسيّة الراهنة والتطورات الحكوميّة وموضوعي تشكيل الحكومة الجديدة وترسييم الحدود البحريّة الجنوبيّة”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى