بوتين يوجه تحذيراً لسياسيي العالم

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السياسيين في العالم برمّته من محاولات استغلال تنظيمات إرهابية ومتشددة لتحقيق أهداف سياسية، باعتبار تلك المحاولات خطيرة للغاية.

وأوضح بوتين في مقابلة مع وكالة «أذرتاج» الحكومية في أذربيجان، قبيل زيارتهِ إلى هذا البلد المقررة في 8 آب «تُعد محاولات استغلال التنظيمات الإرهابية والمتشددة والمتطرفة لتحقيق مصالح سياسية أو جيوسياسية، أمراً مرفوضاً وخطيراً للغاية».

ودان الرئيس الروسي سياسة الكيل بمكيالين التي قال إنها خلال الآونة الأخيرة، انتشرت بقدرٍ كبير فيما يخص جهود محاربة الإرهاب. و شدد قائلاًَ «لا يجوز أن تكون هناك أي معايير مزدوجة، ولا يجوز تقسيم الإرهابيين إلى أخيّار وأشرار».

و قال «أكدت العمليات الإرهابية التي وقعت في مختلف مناطق العالم مؤخراً أنّ مواجهة الإرهاب تتطلب تضافرِ الجهود، والاستناد إلى أحكام ومبادئ القانون الدولي ولا يجوز اعتماد معايير مختلفة في التعامل مع الإرهابيين لتقسيمهم إلى جيدين وسيئين. كما لا يجوز استخدام جماعات الإرهاب والتطرف في أغراض سياسية».

وذكر بأنّ روسيا وأذربيجان تدافعان عن هذه المبادئ على الساحة الدولية بنشاط، بالإضافة إلى جهودهما من أجل توسيع وتعزيز التعاون متعدد الأطراف على المستوى السياسي وعلى مستوى أجهزة الأمن والاستخبارات، من أجل التصدي للإرهاب.

وأشار الرئيس الروسي في هذا الخصوص إلى بؤرتين كبيرتين لعدم الاستقرار بالقرب من الحدود الروسية والأذربيجانية، وهما أفغانستان والشرق الأوسط. واستطرد قائلاً «إنّ هاتين البؤرتين مصدر لمخاطر فادحة، وهي الإرهاب الدولي والجريمة العابرة للقارات، ويدور الحديث بالدرجة الأولى، عن تنامي تدفق المخدرات والأسلحة المهربة، وتحركات الإرهابيين».

وأضاف بوتين أنّ الأعمال الإرهابية الأخيرة التي هزت مناطق مختلفة بالعالم، تؤكّد أنّه لا يمكن التصدي للإرهاب إلا بجهود جماعية، تعتمد على أحكام ومبادئ القانون الدولي مع دور تنسيقي محوري للأمم المتحدة.

هذا وقدّر بوتين عالياً آفاق تكثيف التعاون الثلاثي بين روسيا وأذربيجان وإيران، في مجال محاربة الإرهاب وتهريب المخدرات. وأشاد بالحوار المكثف بين الدول الثلاث في هذا المجال. وأوضح: «إننا نتعاون مع باكو في إطارٍ مركز محاربة الإرهاب التابع لرابطة الدول المستقلة، وكذلك بالصيغ الثنائية. كما أنّ هناك تقارباً بين مقارباتنا الأساسية ومقاربات طهران».

كما أشار الرئيس إلى وجود فرص إضافية لتعزيز التعاون متعدد الأطراف في محاربة الإرهاب في إطار منظمة شنغهاي للتعاون، معيداً إلى الأذهان أنّ روسيا تُنفذ بالتعاون مع الشركاء الإيرانيين عملية لقطع قنوات تهريب المخدرات أطلق عليها «قزوين النقي». وأشاد الرئيس بقدرات منتدى «خماسي قزوين لمحاربة المخدرات».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى