الخازن: لاستكمال الإنجاز بقانون انتخاب

رحّبت المنسّق الخاص للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ بتعيين قائد جديد للجيش اللبناني ومدير عام لقوى الأمن الداخلي، قائلةً: «هذه خطوة مهمّة لضمان استمرارية وفعّالية هذه المؤسسات المهمّة للدولة».

وأثنت «على الدور الذي لعبته القوات المسلّحة اللبنانية وقوى الأمن الداخلي بقيادة العماد جان قهوجي واللواء إبراهيم بصبوص في المحافظة على أمن واستقرار البلاد. كما عبّرت عن تقديرها للّواء محمد خير، الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للدفاع».

وهنّأت كاغ العماد جوزيف عون على تعيينه قائداً جديداً للقوات المسلّحة اللبنانية، والعميد عماد عثمان على تعيينه مديراً عامّاً لقوى الأمن الداخلي واللواء الركن عبّاس إبراهيم على إعادة تعيينه على رأس مديريّة الأمن العام بالإضافة إلى اللواء سعد الله محيي الدين الحمد على تعيينه أميناً عامّاً جديداً للمجلس الأعلى للدفاع. وأعربت عن تطلّع الأمم المتحدة إلى إستمرار تعاونها مع كلّ المؤسسات الأمنيّة في لبنان.

بدوره، هنّأ رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، في تصريح له، الحكومة بإنجاز التعيينات العسكرية والأمنيّة وفي المرافق الحسّاسة بهذه الخطوة، وأمل بأن تُستكمل بإنجاز قانون انتخابي جديد.

أضاف: «مع إقرار التعيينات العسكرية والأمنيّة وبعض المرافق الحسّاسة في الدولة، يسجّل مجلس الوزراء نقلة نوعيّة اندفاعية لمدّ عصب الدولة بدفق من الدم الجديد بوجوه تحظى بكفاءة عالية وصدقيّة منزّهة، برغم التحفّظات التي أُبديت على آليّة التعيين».

وقال: «لقد أثبت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنّ الحكم فعل وتفعيل، معطوفاً على خيمة التفاهم المستمرّة مع رئيس الحكومة سعد الحريري في المسيرة التي انطلقت بنجاح منذ اللحظة الأولى، والتي يؤمل أن تُستكمل بالحثّ على إخراج قانون انتخابي جديد لتطعيم السلطة بوجوه معبّرة عن تطلّعات المواطنين التي سئمت الركود السياسي الذي كان سائداً».

وختم: «كلّنا أمل بأن تستمر هذه المسيرة الناجحة، وصولاً إلى تحقيق أماني المواطنين في دولة منتجة بإرادة عليا بالتغيير والتخلّص من شوائب الفساد التي انتهكت اقتصادنا.

كذلك، رأى المكتب السياسي لحزب «الديمقراطيون الأحرار» في بيان اجتماعه الأسبوعي في التعيينات العسكرية والأمنيّة والقضائيّة، «قفزة نوعيّة ضدّ سياسات التمديد والترقيع بالعودة إلى احترام القوانين وتنفيذها»، آملاً «متابعة هذا النهج في الإصلاح الإداري».

وهنّأ الحزب في بيان «جميع المسؤولين الذين شملتهم التعيينات، خصوصاً قائد الجيش العماد جوزف عون الذي قوبل تعيينه بتأييد سياسي وشعبي، كذلك بالنسبة إلى المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان المشهود له بمهنيّته وكفاءاته، وكذلك أيضاً مدير عام جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا ونائبه العميد سمير سنان وباقي المعيّنين»، مبدياً «ارتياحه لبقاء اللواء عباس إبراهيم على رأس مؤسّسة الأمن العام».

ونوّه بـ«عدم تغييب المرأة، حيث تضمّنت التعيينات ثلاث سيدات مشهود لهنّ بالكفاءة والمسؤولية»، آملاً أن تشكِّل هذه الخطوة حافزاً لتنشيط الإدارة ومكافحة الفساد».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى