استقالة مشرّفة

يُعتبر الفنان زين العمر من أكثر الفنانين اللبنانيين دفاعاً عن المؤسّسة العسكرية بشتّى الوسائل الممكنة. وكان سابقاً قد أعلن من خلال صفحته الخاصة على «تويتر» أنه يريد التطوّع في الجيش اللبناني ليواجه المجرمين والإرهابيين.

وبعدما تطاول فيصل قاسم على المؤسّسة العسكرية، أصاب زين العمر الذهول لدرجة أنه كان يطلق تغريداته بطريقة هستيرية. ومن ضمن التغريدات واحدة طالب فيها بأن يقدّم كلّ لبناني شريف في قناة «الجزيرة» استقالته، احتراماً لدولته ولجيشه.

إلّا أنّ مجرّد فكرة وجود لبنانيين في قناة «الجزيرة»، دفعت بالناشطين إلى اعتبارهم خونة، فوجودهم منذ البدء في هذه المؤسّسة يؤكّد ـ بحسب الناشطين ـ عدم وطنيتهم سواء بالنسبة إلى سورية أو لبنان. وهنا بعض التعليقات الخاصة بتغريدة زين العمر.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى