«الأحزاب»: ريفي يتناغم مع أبو محمد الجولاني

أشارت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية إلى خطورة الموقف الذي أطلقه وزير العدل أشرف ريفي في «توجيه التهم الكاذبة لحزب الله بإرسال السلاح إلى طرابلس»، مؤكدة أهمية انعقاد الجلسة التشريعية لتسيير أمور المواطنين.

وأكدت الأحزاب في بيان بعد اجتماعها الدوري أمس، «أهمية انعقاد الجلسة اللبنانية التشريعية لإقرار القوانين التي تحقق مصالح المواطنين من إقرار سلسلة الرتب والرواتب إلى صرف الاعتمادات المالية الملحة لتأمين سير عمل مؤسسات الدولة الخدماتية».

وتوقفت أمام «خطورة الموقف الذي أطلقه وزير العدل أشرف ريفي والذي بدا فيه أنه يتناغم مع قائد جبهة النصرة أبو محمد الجولاني في توجيه التهم الكاذبة لحزب الله بإرسال السلاح إلى طرابلس». ورأت الأحزاب أنّ «الوزير ريفي كان عليه أن يأخذ موقفاً ضدّ المسلحين المتطرفين في طرابلس الذين عادوا إلى العبث بأمنها ورفعوا شعارات مؤيدة للارهابيين وأن يحرك القضاء لتوقيفهم».

واستنكر المجتمعون «تهجم قناة «الجزيرة» عبر برنامجها الرأي والرأي الآخر، الذي يقدمه فيصل القاسم، على الجيش اللبناني والذي يندرج في سياق التلاقي والتناغم مع موقف التنظيمات الإرهابية من «داعش» و»جبهة النصرة» في التحريض على الجيش اللبناني ودوره الوطني ومحاولة النيل من وحدته التي تجسّد الوحدة الوطنية في لبنان».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى