نائبة بالبرلمان الأوروبي تدعو لـ«تعليق محادثات انضمام أنقرة»

قالت نائبة بارزة في البرلمان الأوروبي مسؤولة عن العلاقات مع أنقرة أمس، «إنّ على الاتحاد الأوروبي أن يعلق رسمياً محادثات انضمام تركيا إلى عضويته، إذا تبنّت أنقرة تعديلات دستورية أقرّها استفتاء عام، الأسبوع الماضي».

وقالت كاتي بيري قبل جلسة لمناقشة الأمر «إنّ تركيا ستغلق الباب أمام انضمامها للاتحاد الأوروبي إذا طبّق الرئيس رجب طيب أردوغان الدستور الجديد الذي يمنحه المزيد من الصلاحيات».

وبيري نائبة هولندية تنتمي ليسار الوسط وهي مقررة لجنة خاصة بتركيا في البرلمان الأوروبي.

وكان أردوغان قد قال يوم الثلاثاء «إنّ بلاده لن تنتظر للأبد للانضمام إلى التكتل»، وذلك بعد يوم من طلب تقدّم به أكبر مسؤول عن محادثات العضوية في المفوضية الأوروبية إلى وزراء خارجية الاتحاد لدراسة أشكال أخرى من العلاقات مع أنقرة عند اجتماعهم غداً.

وقالت بيري «بما أنه لا يمكن لتركيا في ظلّ مثل هذا الدستور أن تصبح عضواً في الاتحاد الأوروبي، فمن غير المنطقي أيضاً مواصلة مناقشات الاندماج مع الحكومة الحالية».

وأضافت للصحافيين «يجب على الاتحاد الأوروبي أن يعلّق رسمياً محادثات الانضمام في حالة تطبيق التعديلات الدستورية من دون تغيير».

وقالت بيري: «إنّ تعليق المحادثات يجب ألا يأتي إلا لدى صدور الدستور الاستبدادي الجديد»، وهو ما سيحدث بعد الانتخابات العامة المقبلة في تركيا والمقرّرة في أواخر 2019.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق