الخازن: لإعلان حال إنقاذيّة من الوضع المتدهور

اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، أنّ «الأزمة المعيشية، جرّاء التفكير في إقرار ضرائب جديدة، أمر ينذر بانفجار اجتماعي على مستوى كلّ القطاعات ومناحي العيش، فضلاً عن إغراق المواطنين أكثر فأكثر في حال يأس كافرة لا ترحم أحداً».

وقال أمام وفد من رؤساء الجمعيات التابعة للمجلس، زاره في المقرّ المركزي: «لا سبيل إلى زيادة الضرائب على حساب القوى العاملة، وخصوصاً مع تزايد الأعباء والعجز والفقر، بل ينبغي تأمين الموارد من مرافق التهريب في الدولة».

وتابع: «لبنان لم يشهد أزمة وضائقة في كلّ المراحل الصعبة التي تجاوزها مثل هذه الأزمة المطبقة على خناقه، وتكاد تقطع الأنفاس، وهو أمر ينذر بانفجار اجتماعي على مستوى كلّ القطاعات ومناحي العيش، فضلاً عن إغراق المواطنين أكثر فأكثر في حال يأس كافرة لا ترحم أحداً».

وختم: «آن الأوان لإعلان حال إنقاذيّة من هذا الوضع المتدهور، لئلّا تصل ناره إلى الليرة اللبنانية التي حافظ عليها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة حتى اليوم».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق