«حماس» تستنكر إدانة عباس لعملية الأقصى

استنكرت حركة «حماس» إدانة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، لعملية المقاومة ضدّ الاحتلال في المسجد الأقصى.

وقال المتحدّث بِاسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، في بيان وزّعه على بعض وسائل الإعلام: «تستنكر حماس إدانة رئيس السلطة عباس لعملية القدس، وتعتبر ذلك تنكّراً لحقّ شعبنا في مقاومة الاحتلال وخروجاً عن إرادته الوطنية».

وأضاف القانوع: «إدانة العمليّة اصطفاف مع الاحتلال الصهيوني المجرم، الذي يواصل جرائمه ويغلق بوّابات المسجد الأقصى ويمنع أداء الصلاة فيه ويعيث خراباً وتدميراً بمرافقه وأبوابه».

بدوره، قال الناطق الآخر بِاسم الحركة، سامي أبو زهري، إنّ عملية القدس «ردّ طبيعي على الإرهاب «الإسرائيلي» وتدنيس الأقصى»، وأضاف أبو زهري في تصريح صحافي، أنّ العملية تأتي تأكيداً على استمراريّة الانتفاضة ووحدة الشعب الفلسطيني خلف المقاومة.

كما دعا أبو زهري إلى هبّة جماهيرية واسعة نصرة للمسجد الأقصى، مضيفاً: «نتوجّه بالدعوة أيضاً لكلّ الحكومات العربية والإسلامية لتحمّل مسؤولياتها اتجاه الاستهداف الخطير للمسجد الأقصى».

وأشار القيادي في حماس إلى أنّ عملية القدس تمّت خارج أبواب الحرم، والشهيد الثالث قُتل داخل الحرم بعد مطاردة شرطة الاحتلال له، مشدّداً على أنّ قرار إغلاق المسجد خطير جداً، وحمّل الكيان الصهيوني المسؤولية عن كلّ التداعيات المترتّبة على ذلك.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق