دردشة صباحية

يكتبها الياس عشي

كان ما كان من قديم الزمان جامعة تسمّى جامعة الدول العربية، تفيق من سباتها مرة في كلّ عام لتشعل فتيل الخلاف بين أعضائها، ثم تعود إلى النوم. وحدث أنه جاء يوم دخلت فيه إلى غرفة العناية الفائقة، ثم ماتت سريرياً، ونحن بانتظار قراءة الفاتحة على روحها.

جامعة عربية يُذبح مواطنوها، وتستباح أراضيها وسماواتها، ويجوع شعبها، ويتحوّل النزوح واللجوء إلى علامات فارقة في حياتها السياسية، جامعة كهذه تجب مساءلتها عن الأسلوب الذي اعتمد لتأسيسها.

ويأتيك الجواب من جحا الذي كان يسير مع صديق له، فرأى منارة مرتفعة، ولم يكن صديقه قد رأى منارة من قبلُ، فسأله: كيف يبنون هذه؟

فأجابه جحا: هذه بئر مقلوبة!

فهل وصل الجواب؟

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق