كواليس

كواليس

استغربت مصادر أوروبية الكلام الصادر عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالطريقة المتعالية والمهينة للملك السعودي وتساءلت عما إذا كان سيصدر أيّ توضيح لاحق عن البيت الأبيض بصيغة اعتذار عن الإهانة التي لحقت بالملك السعودي أم أنّ موقفاً سعودياً يشبه حرد السعودية يوم تراجعت واشنطن عن ضرب سورية وأعلنت عن وجود أزمة في العلاقة الأميركية السعودية، أم أنّ ترامب مطمئنّ لحجم قدرته على إلحاق الإهانة بالملك السعودي لدرجة لا تستطيع أوروبا الإطمئنان لأيّ علاقة مع السعودية إلا بحدود الرضا الأميركي…!؟

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق