«الجهاد الإسلامي» تهدّد باستهداف أكبر المدن الصهيونية

هدّد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، أمس، العدو الصهيوني «بقصف كبرى مدنه إن قام بتنفيذ اغتيالات للقيادات في قطاع غزة».

وقال النخالة إن التنظيم سيرد «بكل القوة على كل اغتيال للنشطاء، بدون أي علاقة لمنصبهم أو التنظيم الذي ينتمون إليه». وأضاف: «سنستهدف المدن الكبرى في ردنا دون أي ارتباط للاتفاقيات، ولن تكون لنا خطوط حمراء»، وفقاً لقناة «آي 24 نيوز».

جاءت أقوال النخالة في أعقاب الكشف عن هوية القيادي في حركة الجهاد بهاء العطا من قبل الجيش الصهيوني، وبرأيه أن «الكشف عن هويته يشكل تحذيراً بأنه فيما لو استمر بتنفيذ العمليات سيتم اغتياله».

وقصفت طائرات الاحتلال، فجر أمس، مواقع عسكرية عدة تابعة لحركة حماس شمال قطاع غزة، دون وقوع إصابات. رداً على «إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة من قطاع غزة».

ونشر جيش الاحتلال، الثلاثاء، بطاريات عدة لمنظومة «القبة الحديدية» في انحاء مختلفة من اراضي فلسطين المحتلة عام 1948 و1967، تحسباً لحدوث تصعيد محتمل مع قطاع غزة مع بدء شهر رمضان المبارك، واستضافة مدينة تل أبيب مسابقة الأغنية الأوروبية «يوروفيجن»، وإحياء العدو لذكرى قتلى الحروب، بالإضافة إلى الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى على افتتاح السفارة الأميركية في القدس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق