الخليل: عدم إنعقاد مجلس الوزراء خطيئة هاشم: لا مصلحة وطنية في استمرار التعطيل

رأى عضو «كتلة التنمية والتحرير» النائب أنور الخليل أنّ «عدم إنعقاد مجلس الوزراء بعد إقرار موازنة العام 2019 من قبل مجلس النواب يرتقي الى مستوى الخطيئة المميتة بحق الوطن».

وتوجه الخليل إلى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في تصريح أمس فقال «دولة الرئيس. أنهى مجلس النواب أعماله بإشراف رئيسه البالغ الحكمة، الرئيس نبيه بري، وأصدر الموازنة لعام 2019 بموافقة 83 نائباً من أصل 100 نائب، بعد أن قامت لجنة المال والموازنة بعمل جبار خلال مدة ما كان لأحد في المجلس النيابي أو خارجه أن يتصوّر إمكانية إنهائه بهذه السرعة».

أضاف « ما نراه الآن ملحاً هو أن يبدأ مجلس الوزراء بالإنعقاد من دون إبطاء، وتأجيل ذلك يصبح خطيئة مميتة لا خطأ في حق الوطن خصوصاً في ما يتعلق بتصنيف لبنان من مؤسسات التصنيف الدولية من جهة وإمكان الإفادة من القروض الموعودة من سيدر وغير سيدر من جهة أخرى. نثمّن عالياً محاولاتكم المتكرّرة والمتواصلة لإيجاد مخرج لائق لانعقاد مجلس الوزراء. ولكن، أن يبقى لبنان بأسره رهينة وزير واحد كائناً من كان لم يعد مقبولاً بعد هذا الانتظار الطويل والمحاولات المتواصلة لحصولكم على موافقته لعقد المجلس».

وختم الخليل «الحكمة تقضي التروّي والتعقّل، ولكن مستقبل وطن بأسره له الأولوية في صنع القرار. إذا بقي الأمر على هذا العناد غير المبرّر فاذهب يا دولة الرئيس إلى التصويت كما نص عليه الدستور لأنّ آخر الدواء الكيّ».

بدوه، قال عضو الكتلة النائب قاسم هاشم عبر حسابه على «تويتر» «إقرار الموازنة كان ضرورياً لإعادة انتظام الوضع المالي ولتبدأ خطوات الإنفاق الاستثماري، والسؤال كيف السبيل لذلك والحكومة معطّلة. تفعيل عمل الحكومة وعودتها لاجتماعاتها أكثر من ضروري ولا مصلحة وطنية في استمرار التعطيل».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق