خفايا

تساءلت سفارات غربية عن جدية حملات مكافحة الفساد بعدما ظهر إلى العلن عقد شراء مبنى استعراضي لواحدة من الشركات المملوكة للدولة بملايين الدولارات بتوقيع وزير ولم تهتزّ الدولة والقضاء وهيئات الرقابة، ولم يشعر الوزير بالقلق، معتبرة أنّ ذلك وحده يكفي للإستنتاج بأنّ الكلّ يعلم أنّ مكافحة الفساد ليست حملة ما لم تزرع الذعر عند كلّ صاحب توقيع على صرف المال العام قبل أن يوقع خشية دخول السجن…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق