كواليس

قالت مصادر خليجية إنّ الغضب السعودي الإماراتي من زيارة قيادة أنصار الله إلى طهران ولقائهم بالإمام الخامنئي ليس عائداً أبداً إلى مبدأ الزيارة واللقاء، فهذا طبيعي ومتوقع وليس فيه جديد، لكن الغضب عائد بحسب المصادر إلى الخيبة التي أصابت الرياض وأبو ظبي تجاه الرفض الحازم لمشروع تقسيم اليمن إلى ثلاثة أقاليم، والذي كان الرهان الخليجي بأن يرضي إيران وأنصار الله، خصوصاً بعد البدء بإجراءات إزاحة منصور هادي لحساب الحراك الجنوبي…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق