الأسعد: أميركا لن تساعد لبنان إلا إذا حارب معها حزب الله

رأى الأمين العام للتيار الأسعدي المحامي معن الأسعد أنّ «اتهام وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو حزب الله بالإرهاب وبسيطرته على لبنان، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس حكومة لبنان مرفوض ومدان ووقح»، واتهم الأسعد العديد من السياسيين بـ»الارتهان لمصلحة الأجنبي ووضع مصيرهم بيد أميركا التي تدّعي انّ من صلاحيتها وحقها ان تقول من هو الإرهابي».

واعتبر أنّ «إقرار مجلس النواب بعض القوانين في العامين 2015 و2018 هو الذي أوصل الوضع الى الحال المزرية لأنها أجازت للبنان الانضمام الى المعاهدات الدولية التي أفقدته استقلاله وقراره الحر ووضعته تحت الوصاية الأميركية، ووضع نائبين من حزب الله على لائحة العقوبات عيّنة صغيرة لما هو آت على لبنان».

ولفت إلى أنّ «الدعوة لإعلان حال طوارئ اقتصادية وتزامنها مع زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة والموقف الاميركي، توشر الى انّ الادارة الأميركية لن تفرج عن أي مساعدات او قروض للبنان إلا بإعلانه رسمياً الانضمام الى الحلف الأميركي وإعلانه الحرب على حزب الله وكلّ من تصنّفه أميركا إرهابياً»، محذراً من «تورّط بعض أفرقاء الداخل من اللعب بالنار والانزلاق الى المشروع الأميركي الخطير الذي يستهدف لبنان وحركات المقاومة».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق