من تاريخ الحزب في الكورة

أوردت جريدةُ «صدى النهضة» في عددها يوم السبت 22 حزيران 1946 الخبر التالي:

قابلَ وفد من شباب الكورة المُثقفين النازلين ببيروت الاربعاء الماضي معالي وزير الداخلية صائب سلام، وكان الوفدُ مؤلّفًا من الاستاذ عبدالله قبرصي والاستاذ جبران جريج عميد المالية والاستاذ فؤاد سليمان الشاعرُ والأديبُ، وأحدُ اساتذةُ الدائرةُ العربية في الجامعة الاميركية.

وفي عددها 155 الصادرِ يوم السبت 5 تشرين الأول 1946 أوردت التالي:

انعمَ على الرفيق وديع غازي من بصرما- الكورة، والسيدة قَرينته مولودًا هو بِكرُهما اسمياه سَمير.

من المعروف أن عددًا جيدًا من آل غازي في بلدة «بصرما»، انتموا إلى الحزب على فترات، منهم جورج وموسى غازي وقد غادرا إلى «ريو دي جانيرو» حيثُ أسَّسَا أعمالًا ناجحة، وكانا من الرفقاء المُميّزين التزامًا وتفانيًا، ثُمَّ غادرَ إليها الرفيق سليم غازي الذي كُنت عرفتهُ طالبًا جامعيًا ناشطًا في منفذية الطلبة الجامعيين.

منهم ايضاً الرفيق رجلُ الأعمالِ ميشال غازي الذي اقترن من الرفيقة المناضلة وفاء حوماني وشقيقتهُ التي اقترنت من الرفيق المُربّي حبيب حبيب، وكانت معهُ في تأسيسِ ونمو ثانوية الحدث العالية، وعرفت من آل غازي في بلدة «بصرما»، الرفيق المميّز التزاماً ووعياً قومياً اجتماعياً، نزيه غازي.

وآسفٌ اذا أغَفلتُ ذكر رُفقاء عديدين من آل غازي، فنأمل من الرفقاء الذين يعرفون، أن يكتبوا إلى لجنة تاريخِ الحزب.

اضف رد