Latest News

ما ضاعَ حقٌ وراءه مطالب

جهاد الحنفي

وإني لأعرفُ أن الطّريقا

لرؤياكِ يبقى جميلاً مَشوقا

أسيرُ إليكِ مع الليلِ… تنبضُ

فوق الترابِ خطايَ حريقا

وأبتدرُ الصبحَ طيراً يرتّلُ

عينيكِ والشفتين شروقا

وفي كلِّ لُقيا تقولينَ ما بكَ…

تغدو طليقاً… تروحُ غريقا

وتختلقُ العذرَ حتى تكونَ

بهذا اللقاءِ الحميمِ خليقا

فما عذرُكَ اليومَ… قد كنت أمس ِ

بحضني… غريقاً… حريقاً… رقيقا

فقلتُ لها: إنني ذو حقوقٍ

وما كان مثليَ ينسى الحقوقا

نسيتُ على شفتيكِ رحيقي

وها جئتُ كي أستردَّ الرحيقا

اضف رد