Latest News

منتخب لبنان يقتنص نقطة من ضيفه الكوري مدرب الفريق الضيف: الحظ عاندنا والملعب سيئ

محمد حسن الخنسا

اقتنص منتخب لبنان نقطة ثمينة من أنياب ضيفه منتخب كوريا الجنوبية، بعدما تعادلا سلباً في المباراة التي جرت بينهما أمس الخميس، على ملعب المدينة الرياضية في بيروت، ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وحافظ رجال الأرز على شباكهم خالية أمام منتخب كوريا الجنوبية القوي، واستطاعوا أن يقتنصوا نقطة التعادل الغالية أمام واحد من أقوى المنتخبات في القارة الصفراء.

وهكذا رفع منتخب لبنان بهذا التعادل رصيده إلى 7 نقاط في المركز الثاني من المجموعة الثامنة، في حين يتصدر منتخب كوريا الجنوبية برصيد 8 نقاط.

وضمن نفس المجموعة رفع منتخب تركمانستان رصيده إلى 6 نقاط بعد فوزه على حساب كوريا الشمالية بنتيجة 3-1 .

اعتمد المنتخب اللبناني على غلق المساحات أمام منافسه، وتضييق كل الفرص عليه من البداية، بينما كاد اللاعب الكوري لي جاي سونغ أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 8 إثر تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجانب القائم الأيمن للحارس مهدي خليل.

ورد ربيع عطايا في الدقيقة 9 عبر تسديدة بعيدة المدى أنقذها الحارس الكوري كيم سونغ كيو ببراعة.

وكاد باسل جرادي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 28، إثر تسديدة قوية من ضربة حرة أبعدها الحارس الكوري بصعوبة.

وأنقذ مهدي خليل مرمى لبنان مرة أخرى من انفراد صريح للاعب هوانغ غو في الدقيقة 35، مستغلًا ثغرة دفاعية في الصفوف اللبنانية.

وكاد لبنان أن يخطف هدفاً قاتلاً في الوقت الضائع من الشوط الأول، عبر ضربة حرة نفذها حسن معتوق وحولها باسل جرادي برأسية لامست القائم الأيسر للحارس الكوري.

ومع انطلاق الشوط الثاني حاول نجم كوريا سون هيونغ مين، أن يسجل هدفاً مباغتاً في الدقيقة 59 إثر كرات قصيرة بينه وبين لي جاي سونغ حيث سدد سون كرة قوية مرت فوق المرمى.

وأنقذ مهدي خليل، مرمى لبنان من انفراد للاعب هوانغ غو حيث ارتدت الكرة إلى سون هيونغ ليسدد على المرمى وينقذها حارس لبنان ببراعة. وحاول ربيع عطايا تسجيل هدف مباغت في الدقيقة 56 إثر مراوغته سون وتسديده كرة بعيدة أنقذها الحارس الكوري ببراعة.

وهذه المرة لعب القائم الأيسر دور البطل ودافع عن مرمى الحارس مهدي خليل، أمام هدف محقق في الدقيقة 67 بعد ضربة حرة نفذها سون وصلت إلى رأس هوانغ جو حيث سددها رأسية قوية في القائم. وأهدر باسل جرادي فرصة التقدم للبنان في الدقيقة 80 بعد مرتدة قادها ومرر إلى هلال الحلوة الذي أعاد بدوره الكرة لجرادي حيث سدد فوق المرمى.

وطالب لبنان بركلة جزاء في الدقيقة 85 إثر مراوغة محمد حيدر للدفاعات الكورية وسقوطه داخل المنطقة.

من جهته، كشف البرتغالي باولو بينتو، المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية، أسباب التعادل سلبياً أمام مضيفه لبنان، وقال خلال المؤتمر الصحفي، إن أرضية ملعب المباراة كانت سيئة للغاية وكان يفضل إجراء التمارين عليها قبل المباراة، مشدداً على أنه ليس عذراً لخسارة نقطتين مهمتين في مشوار التصفيات.

وأشار مدرب كوريا الجنوبية، إلى أن الوضع ليس بالسهولة التي كانت متوقعة منذ البداية، إذ أن لاعبيه بحاجة للعمل بجهد أكبر في المراحل المقبلة من التصفيات.

واعتبر بينتو أن فريقه سيطر على مجريات اللقاء لكن خانه الحظ خلال الفرص المحققة أمام المرمى اللبناني.

ورداً على سؤال أكد بينتو أن التعادل الثاني بنتيجة سلبية يُعقد من مهمة المتأهل عن المجموعة الثامنة، إذ أن جميع المنتخبات أظهرت تنافسية عالية خلال المراحل السابقة.

اضف رد