بغداد تطلق سراح 1648 متظاهراً عراقياً

أطلقت الحكومة العراقية امس، سراح 1648 متظاهراً ممن لم تثبت عليهم تهمة تخريب الممتلكات العامة والخاصة.

يأتي ذلك، بعد تجدد الصدامات أمس، بين القوات الأمنية والمتظاهرين في بغداد، إضافة إلى أنباء عن اعتقال عدد من الشبان.

إلى ذلك، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد خالد المحنا، أمس، أن الأرقام المتداولة بشأن عدد الشهداء خلال التظاهرات ليست دقيقة.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية أن القوات الأمنية لا تشن هجمات ضد المتظاهرين.

وأشار العميد خالد المحنا «ليس هناك تخوف لدى الأجهزة الأمنية من الدعوة لتظاهرات اليوم الجمعة».

وفي وقت سابق من أمس، ذكر مصور من «رويترز» أن قوات الأمن استخدمت الذخيرة الحية والرصاص المطاطي وعبوات الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق مئات المحتجين الذين تجمعوا قرب ميدان التحرير.

واستشهد أكثر من 300 شخص، منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول، مع إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على حشود المتظاهرين.

واتخذت حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعض الإجراءات في مسعى لنزع فتيل الاضطرابات بما في ذلك تقديم مساعدات للفقراء وتوفير المزيد من فرص العمل للمخترجين من الجامعات. لكنها فشلت في مواكبة المطالب المتزايدة للمتظاهرين الذين يدعون إلى تغيير النظام السياسي.

اضف رد