باتروشيف لـ«روسيسكايا غازيتا»: أميركا أوجدت «داعش» لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط

أكد سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف أن على الولايات المتحدة ألا تنسى دروس التاريخ قبل أن تقدم على مواجهةٍ مع روسيا.

وأعاد باتروشيف إلى الأذهان «أن روسيا صمدت في وجه جميع الأعداء الذين حاولوا إخضاعها، وهي حقيقة أثبتتها روسيا مرة أخرى بانتصارها في الحرب الوطنية العظمى عام 1945». وتابع: «إنه في الظروف الحالية الصعبة التي سلكت فيها الولايات المتحدة وحلفاؤها طريق مواجهة الاتحاد الروسي، فمن المجدي إعادة التذكير بدروس التاريخ هذه».

وأضاف باتروشيف: «روسيا دولة ذات سيادة حرّة في خياراتها وقادرة على الدفاع عن مصالحها»، مشيراً إلى أن «مجلس الأمن الروسي يحرص على تطوير المؤسسة العسكرية وتعزيز قدرات البلاد الدفاعية».

وفي حديثه عن تنظيم «داعش» قال باتروشوف: «إن «داعش» أوجدته الولايات المتحدة لزعزعة الاستقرار ونشر ما يسمى فوضى تحت السيطرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتتمكن من تمرير مخططاتها بسهولة، وأن هذا النوع من الفوضى تم تحقيقه بمساهمة واشنطن في عدد من البلدان تحت مسمى الربيع العربي».

وأكد أن «الإرهاب لا يمكن القبول به بأي شكلٍ كان مهما كانت أسبابه وأهدافه، ومثلما قامت الغالبية في روسيا بإدانة ورفض العمل الإرهابي في مقر صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية ولم تبرّره، فلا يجب أن يبرّر الآخرون أعمالاً إرهابية حصلت في مناطق أخرى ومن ضمنها العمليات الإرهابية في فولغراد وغروزني».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى