تحرك للطاشناق رفضاً لعرض فيلم تركي وأمن السفارة يعتدي على المحتجين

نظم قطاع الشباب ومصلحة الطلاب في حزب «الطاشناق» تحركاً سلمياً في مجمع الـ ABC في الأشرفية، رفضاً لعرض فيلم تركي عن «غاليبولي» بحضور السفير التركي لدى لبنان إينان أوزلديز، إلا ان أمن السفارة اعتدى عليهم لكن استمر عرض الفيلم.

وصدر عن التحرك بيان بعنوان «سخافة تركية جديدة… وهذه المرة باستخفاف عقول اللبنانيين»، جاء فيه: «مع بداية العام 2015 وإعلان الشعب الأرمني، دولة ومجتمعات في شتى أنحاء العالم، ببدء النشاطات المواكبة للذكرى المئوية للإبادة الارمنية بيد الأتراك، أرسل رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان دعوات إلى حوالى مئة رئيس دولة أو حكومة للمشاركة في الاحتفال الذي تقيمه تركيا في 24 نيسان لإحياء ذكرى معركة غاليبولي التي انتصرت فيها السلطنة العثمانية على الحلفاء في الحرب العالمية الاولى».

ووصف البيان هذه المبادرة بأنها «انتهازية» لتزامنها المقصود مع إحياء الدولة الأرمينية الذكرى المئوية لإبادة الأرمن في اليوم نفسه»، لافتاً إلى انها «محاولة بائسة لإلهاء الرأي العام العالمي عن القضية الأرمنية العادلة والنشاطات المرتبطة بها».

وأضاف البيان: «وها نحن اليوم في بيروت أمام مشهد تركي انتهازي جديد، ألا وهو عرض فيلم SON MEKTUP في صالات السينما اللبنانية وهو انتاج تركي دعائي ليس إلا، ويسرد هذه المرحلة من التاريخ العثماني الدموي والظالم»، موضحاً «أن معركة غاليبولي اندلعت يوم 18 آذار 1915، بإنزال نفذته قوات إنكليزية ونيوزيلاندية واسترالية وفرنسية في شبه جزيرة غاليبولي الواقعة حالياً في شمال غربي تركيا، وليس في 24 نيسان».

وأكد البيان أننا «لن نتردد أبداً بمواجهة كل المحاولات التركية الرخيصة لخنق أنين شهدائنا المليون ونصف المليون، الذين يطالبوننا بمواصلة المعركة حتى تحقيق أهدافنا المشروعة».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى