ثمّنت مبادرة لجنة الموظفين بتعليق الإضراب

إدارة مستشفى بيروت الحكومي: لتطبيق خطة إنقاذية

ثمنت إدارة مستشفى بيروت الحكومي الجامعي «الخطوة التي بادرت إليها لجنة الموظفين بتعليق الإضراب وفتح أبواب المستشفى أمام المرضى»، ورأت فيها «تقديماً لمصلحة المريض ومصلحة المؤسسة على المصلحة الشخصية».

ولفتت الإدارة، في بيان، إلى أنّها «وإن كانت تختلف مع اللجنة على بعض الوسائل المتبعة لتحصيل المطالب، إلا انها تتفق مع اللجنة على ضرورة تطبيق خطة إنقاذية تؤدي إلى الاستقرار المالي والاداري للمستشفى، ما يتيح ضمان دفع المستحقات المتوجبة على المستشفى كلّ شهر، وحضّ الدولة اللبنانية ممثلة بسلطة الوصاية والوزارات المختصّة، على مواصلة تقديم الدعم اللازم لإعادة النهوض بهذا الصرح الخدماتي الحيوي ومساعدته على تأدية رسالته الأساسية التي قام من أجلها ألا وهي توفير الخدمة الصحية الجيدة لفئات الشعب كافة وللفقراء على وجه الخصوص بكلفة مدروسة وشفافة».

ووعدت الإدارة في ختام بيانها «المواطنين أولاً، والموظفين، على العمل جدياً لإنقاذ المستشفى من الوضع القائم، والقيام بكلّ ما يلزم للسير في طريق الإصلاح تحت إشراف ودعم وزارة الصحة العامة وصولاً إلى طمأنة الرأي العام اللبناني والعاملين والممرضين والأطباء والطلاب والموردين المتعاملين مع المستشفى على مستقبله، بالنظر إلى شبكة الأمان الصحية والاجتماعية والاقتصادية التي يشكلها هذا الصرح على الصعيد الوطني».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى