ورشة عمل في غرفة طرابلس حول «الجائزة اللبنانية للامتياز»

استضافت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، ورشة عمل بعنوان «الجائزة اللبنانية للامتياز»، من ضمن أنشطة برنامج الجودة في وزارة الاقتصاد والتجارة الممول من الاتحاد الأوروبي ، والهادفة إلى استكمال وتطوير البنية التحتية للجودة في لبنان عبر العمل على نشر مفاهيم وثقافة الجودة والامتياز.

وأكد رئيس الغرفة توفيق دبوسي «دعم المؤسسات الصناعية والتجارية والزراعية في مختلف الظروف التي تمر بها»، مشدّداً على «أهمية الجائزة بالنسبة للقطاعين الخاص والعام والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والشركات الكبيرة».

وأضاف: «نحن في هذا السياق على تعاون وثيق ودائم ومستمر مع معالي وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم منذ أن تحدث في مؤتمره الصحفي الذي عقد في مقر الاتحاد العام للغرف العربية بتاريخ 11 آذار 2015 عن جائزة الامتياز اللبنانية وعن أهميتها العالمية بالنسبة إلى اقتصادنا الوطني بكلّ مؤسساته وشركاته وأهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص وحثّ مؤسساتهما على الالتزام بخطوات الوصول إلى العالمية من خلال احترام معايير الجودة والامتياز على حدّ سواء».

وختم دبوسي: «إن لم نكن نملك الجودة والامتياز فلن نستطيع المنافسة. لذلك نضع، سواء بنظام «أيزو» الجودة أو نظام الامتياز، بتصرف المؤسسات والشركات كي نفتح الباب لمن كان سقف طموحه عالياً ويريد الوصول للعالمية، نكون قد حضرنا له الأرضية الصالحة لوصوله للعالمية. ونقصد هنا بالعالمية، أنّ المصنع الذي يمتلك شهادة «أيزو» والجائزة اللبنانية للامتياز، فهذا معناه أنّ إنتاجه سيكون سهل الدخول إلى أسواق العالم. من هنا نكون قد شجعنا الصادرات ونثبت ثقة المستهلك بلبنان وخارج لبنان بالسلعة التي تصنع في لبنان».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى