الراعي يستقبل ميقاتي وسفيري روسيا وتركيا ويبحث مع بورتولانو الوضع الأمني جنوباً

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي في الصرح البطريركي في بكركي السفير الروسي ألكسندر زاسيبكين وعرض معه الأوضاع الراهنة، إضافة إلى العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال زاسيبكين: «ناقشنا ما يجري اليوم، وأطلعته على الجهود الروسية التي تبذل في إطار دعم المجموعة الدولية لسورية في سبيل مكافحة الإرهاب وإحراز التقدم نحو تسوية سياسية، كما بحثنا في الأمور المتعلقة بإيجاد الحلول لقضايا الأجندة الداخلية في لبنان، وبما في ذلك الانتخابات الرئاسية».

ثم التقى الراعي الرئيس نجيب ميقاتي الذي قال: «استمعت إلى صرخة صاحب الغبطة، وكانت صرخة كبيرة جداً ومن القلب على كلّ الوضع القائم، على السياسة وأهلها وعلى السياسيين».

وأضاف: «كلنا أمل أن نخرج من هذه الأزمة بسرعة، ولكن لا يبدو أنّ هناك سرعة في الموضوع لأننا دخلنا مجدّداً في مبدأ الانتظار».

وكان البطريرك الماروني التقى أيضاً رئيس الرابطة المارونية في بلجيكا ورئيس المجلس الاغترابي مارون كرم. كما استقبل قائد قوات الطوارىء الدولية العاملة في لبنان الجنرال لوتشيانو بورتولانو الذي أطلعه على «الوضع العملاني في منطقة الجنوب. وأكد بورتولانو «أنّ الوضع الحالي هادىء ومستقر في هذه المنطقة، وهذا بفضل التعاون القوي بين يونيفيل والجيش اللبناني والسلطات المحلية كذلك الأهالي الذين يقدمون الدعم القوي لقوات الأمم المتحدة».

ومن زوار الصرح: الوزير السابق جان لوي قرداحي، سفير تركيا كاغاتاي أرسياز، نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر، ووفد من الطائفة الأرمنية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق